دولي

ليبيا : المنفي في اليونان.. هل يُبطل الإتفاقية البحرية مع تركيا؟

وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، إلى اليونان، الاربعاء ، في زيارة تبحث جملة من الملفات في مقدمتها ترسيم الحدود البحرية. زيارة رسمية يتصدرها ملف الاتفاقية البحرية مع تركيا، وسط تكهنات تشير إلى إمكانية إعلان بطلان الاتفاق الموقع في عهد حكومة فايز السراج. وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، في بيان له ، إن زيارة المنفي ستبدأ بلقاء رئيسة الجمهورية اليونانية إيكاتيريني ساكيلاروبولو، ورئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، لبحث عددٍ من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، دون مزيد من التفاصيل.
تحركات يونانية
زيارة المنفي إلى أثينا، تأتي بعد يوم من زيارة وزير خارجية اليونان نيكوس ديندياس إلى مدينة بنغازي شرقي ليبيا، لافتتاح قنصلية بلاده، والتي دعا خلالها إلى خروج فوري للمرتزقة من ليبيا، وضرورة الحفاظ على سيادة هذا البلد ووحدة أراضيه، كأساس لحل دائم. وشنّ المسؤول اليوناني خلال الزيارة هجومًا على الاتفاقية البحرية المثيرة للجدل التي وقعتها تركيا مع حكومة السراج، معبرًا عن رفض بلاده لـ »الاتفاقيات غير القانونية التي أبرمتها حكومة الوفاق مع تركيا »، وطالب باستئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع ليبيا.
تركيا ترد
وفيما ألقت اليونان هذا الأسبوع بكامل ثقلهما الدبلوماسي في ليبيا، قوبلت تحركاتها بخطوات مماثلة من أنقرة التي استقبلت رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة ونصف أعضاء حكومته، للدفاع عن صلاحية وقانونية اتفاقياتها مع بلاده، ومحاولة تثبيتها لضمان استمراريتها، خاصة بعد إعلان الأخير استعداد ليبيا لـ »استئناف المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية مع اليونان لتحديد المنطقة الخالصة لكلا البلدين ».
اتفاقية باطلة
في نوفمبر 2019، أعلنت تركيا توقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط مع حكومة فايز السراج، بالإضافة إلى اتفاق حول التعاون الأمني والعسكري الموسع. وبموجب الاتفاق أرسلت أنقرة نحو 20 ألف مرتزق سوري و10 آلاف متطرف من جنسيات أخرى إلى طرابلس إلا أن الدائرة الإدارية بمحكمة الاستئناف في مدينة البيضاء الليبية، قضت أواخر يناير الماضي، بإلغاء قراري ما يسمى « المجلس الرئاسي » لحكومة الوفاق بشأن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع تركيا، بالإضافة إلى اتفاقية للتعاون الأمني والعسكري. لكن السلطات التنفيذية الليبية لم تتخذ حتى الآن قرارا بإيقاف العمل بهذه الاتفاقيات، وهو ما يعول الليبيون على تجسيده عقب زيارة المنفي إلى اليونان.

Leave a Reply