وهران

إقامة ليلة واحدة تتراوح ما بين 9 آلاف إلى 18 الف دج : الإرتفاع الرهيب في أسعار الخدمات الفندقية يؤدي إلى تراجع نشاطها

بعد تراجع حركة نشاط حركة العديد من الفنادق بوهران، خلال فترة جائحة كوفيد19 وبعد عودة النشاط التدريجي لها، شهدت الخدمات المقدمة إرتفاعا رهيبا، مما أدى إلى عزوف العديد من الزبائن عن الدخول إليها حسبما أكده لنا بعض عمال الفنادق خاصة تلك المصنفة ذات 3 و4 نجوم مما إنعكس على نشاطها.
فرغم رفع الحظر عن عديد النشاطات إلا أن هذا لم يساهم في إقبال الزبائن وذلك نتيجة الأسعار المرتفعة في الخدمات، وفي هذا السياق أعرب بعض الزبائن عن تفاجئهم من الأسعار المعروضة كتلك المتعلقة بخدمات المقاهي والمطاعم، والتي هي جد محدودة حيث بلغ سعر قطعتين حلوى و فنجانين قهوة ب1900 دينار، أما عن سعر الوجبات الخفيفة بالمطاعم فحدث ولا حرج، وفيما يتعلق بالإقامة فإن الأسعار تختلف من فندق لآخر والتي تتراوح ما بين 8700 دينار و18400 دينار لليلة الواحدة، وهو إنجر عنه تراجع كبير في حركة نشاط المؤسسات الفندقية، فتداعيات الكورونا من جهة وإرتفاع الأسعار ساهم في نفور الزبائن. مع العلم وعران تعتبر قبلة سياحية هامة تستقطب الزوار من مختلف ولايات الوطن. يحدث هذا في الوقت الذي تجري فيه التحضيرات لموسم الإصطياف 2021، حيث تم عقد لقاء تنسيقي مع إطارات الإدارة المركزية، مختلف الهيئات تحت الوصاية وكذا مدراء السياحة و الصناعة التقليدية و العمل العائلي للولايات الساحلية. جاء هذا اللقاء في إطار السياسة الإستباقية التي تعتمدها الوزارة والتي من شأنها التأهب والإستعداد ورسم معالم خارطة طريق قطاعية جاهزة للتنفيذ لإنجاح الموسم بإشراك كل الفاعلين والمتعاملين، في ظل الوضع الصحي الراهن، وذلك بالتطببق الصارم للبروتوكول الصحي للنشاطات السياحية، وتوصيات اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تطورات الفيروس كوفيد 19، تماشيا مع ما تقره السلطات العليا للبلاد في هذا الشأن. كما أوضح مدير السياحة أن عدد المؤسسات الفندقية سيصل خلال السنة الجارية إلى 343 مؤسسة وهذا في إطار التحضيرات لألعاب البحر الأبيض المتوسط.
ب.س

Leave a Reply