وهران

« سيور » أمام رهان الإستجابة لإحتياجات السكان : الأعطاب المتكررة  بمحطة المقطع تفرض توزيعا جديدا للمياه بوهران

 أفضت الأعطاب التقنية التي تصيب محطة تحلية مياه البحر بالمقطع بوهران إلى مراجعة عملية التوزيع اليومي للمياه عبر كامل تراب الولاية ، وذلك لتفادي الإنقطاعات المتكررة للمياه مع إرتفاع إستهلاك المياه مقارنة بالكمية الإنتاجية اليومية للمحطة ، حيث أصبح التوزيع اليومي متذبذب مقارنة بما كانت عليه الأوضاع في وقت سابق. وقد عرفت المحطة العديد من الأعطاب ، مما دفع إلى إتخاد عديد الإجراءات في سبيل التوزيع العادل للمياه، مع  ضرورة إيجاد الحلول المستعجلة إلى الأعطاب المتكررة التي تصيب المحطة في كل مرة ما يترتب عنه إنقطاع في تزويد سكان الولاية بالمياه الصالحة للشرب ، والتي افضت إلى حالة من التذمر والإستياء لدى سكان الولاية، خاصة في ظل تذبذب عمليات التوزيع التي تسجل في الأيام الأخيرة ، بفعل الأعطاب المتكررة التي تصيب أنظمة تشغيل محطة تحلية مياه البحرالكائنة بمنطقة المقطع ببلدية مرسى الحجاج ، التي تعد المصدرالأساسي لهذه للمياه ، وقد أعطى المسؤول التنفيذي الأول عن الولاية في وقت سابق تعليمات صارمة من أجل إتخاذ أقصى التدابير لتجاوز الوضعية الحالية و إعادة الحال إلى طبيعته، وهو ما إلتزم به المديرالعام للمحطة أمام الوالي كما أكد والي الولاية للجميع أن هذه الأعطاب المتكررة لم تعد مقبولة ، ملحا على ضرورة اتخاد كل الإحتياطات العملية للحيلولة دون حدوثها للحفاظ على إستمرارية تزويد سكان الولاية بهذه الخدمة الأساسية. للتذكير تعاني العديد من أحياء وهران من تذبذب في توزيع المياه الشروب منذ عدة أسابيع ، وهو الأمر الذي أثار العديد من التساؤلات بشان هذه التوزيع الذي لم يعتد عليه سكان الباهية في وقت سابق ، ولم يجدوا أية تفسيرات حول الأعطاب التي تحدث في كل مرة تتسبب في معاناة المواطن. مع إرتفاع نسبة الطلب المتزايد على العنصر الحيوي الذي إرتفعت معه نسبة إستهلاك المياه ، ومن أجل تدارك الوضع في التموين بالمياه الصالحة للشرب ولضمان توزيع متكافئ و متوازن عبر كل المناطق المعنية بهذا النقص. ينتظر إنجاز مشروع فصل قناة الماو عن محطة المقطع الذي يهدف لضخ كمية أكبر من المياه عن طريق النظامين (المياه السطحية والمحلاة) بالتوازي وفي آن واحد.

حنان

Leave a Reply