محليات

سيدي بلعباس : تنظيمات طلابية تحتج أمام مقر مديرية الخدمات الجامعية وسط

إحتجت أمس، تنظيمات طلابية أمام مقر الخدمات الجامعية وسط بسيدي بلعباس على غياب الأمن وتدهور حالة الطلبة بالإقامات الجامعية وكذا غياب الوجبات المفيدة لهم ، وهذا يعد تعرض طالبة حسبهم للإعتداء من طرف غرباء بإحدى الإقامات الجامعية مما جعلهم ينتفضون ويطالبون بفتح تحقيق خرج العشرات من الطبلة عن صمتهم مناشدين الوزارة بضرورة فتح تحقيق للوقوف على الأوضاع المزرية التي يعيشها الطالب بسيدي بلعباس منها غياب أهم المتطلبات من اجل دراسة جيدة كغياب مرشات وطعام يليق بهم ، حتى أنهم أصبحوا مهددين في أي وقت بسبب كشف بعض الأمور التي تدافع عن حق الطالب رافضين القرارات العشوائية المتخذة من قبل الوصاية ، من جهته مدير الخدمات الجامعية وسط أكد أن الحادث صغير بعد شجار بين طالبات وتم احتواء الوضع بعد عقد إجتماع بين هؤلاء وتم الصلح.

 ص.عبدو

**********************

الأمن الحضري الرابع عشر

فضلات قوارض ضمن مواد لصناعة الحلويات في محل سري

تمكنت مصالح أمن ولاية سيدي بلعباس من حجز كميات معتبرة من المواد الإستهلاكية منها لحوم حمراء و مواد تستخدم في صناعة وتغليف النقانق وأحشاء الدجاج بلغت في مجموعها ما يقارب 30 كلغ بالإضافة إلى مواد تستخدم في صناعة الحلويات منتهية الصلاحية فاقت في مجموعها 02 قنطار منتهية الصلاحية، هذه المواد كانت تحفظ في ظروف صحية غير مناسبة من شأنها إلحاق أضرار بصحة المستهلك وموجهة  لغرض الإستهلاك البشري قبل أن يتم حجزها من طرف قوات الشرطة. حيثيات القضية تعود إلى استغلال قوات الشرطة بالأمن الحضري الرابع عشر لمعلومات تفيد بوجود شخص في العقد الخامس من العمر يمارس نشاط تجاري بدون القيد في السجل التجاري ممثلا في صناعة وتغليف النقانق وصناعة الحلويات التقليدية بدون رخصة لتباشر المصلحة بفتح تحقيق معمق على جناح السرعة للكشف عن ملابسات هذه القضية، حيث وبعد التنقل إلى عين المكان تم ضبط لحوم حمراء وكمية من النقانق غير صالحة للإستهلاك البشري قارب وزنها 30 كلغ، آلات طحن اللحم وآلات تعمير النقانق بالإضافة إلى مواد أولية تستعمل في صناعة الحلويات منها منتهية الصلاحية وأخرى غير صالحة للإستهلاك البشري ناهيك عن مواد تستعمل في صناعة الحلويات بها فضلات القوارض والتي كانت موجهة لغرض الاستهلاك البشري بلغت في مجموعها أكثر من 200 كلغ، هذا كما تم ضبط حلويات تقليدية غير صالحة للاستهلاك البشري مع إنعدام شروط الحفظ والنظافة، حيث تم إتلاف كل هذه المواد الاستهلاكية من طرف الطبيب البيطري وبحضور عناصر مديرية التجارة ، بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية تحت الإشراف الدائم لوكيل الجمهورية تم إنجاز ملف قضائي ضد المشتبه فيه عن قضية ممارسة أنشطة تجارية بدون القيد في السجل التجاري ، الحيازة على لحوم حمراء غير صالحة للاستهلاك البشري صناعة أغلفة بلاستيكية غذائية بدون رخصة والحيازة على مواد استهلاكية منتهية الصلاحية وأخرى غير قابلة للإستهلاك البشري.

 ص.عبدو

Leave a Reply