وهران

فيما يعاني 9593 تلميذ من ضعف البصر : إصابة 63 بالمائة من التلاميذ بتسوس الأسنان

كشفت الفحوصات الصحية التي قامت بها وحدات الكشف و المتابعة الموزعة عبر مختلف المؤسسات التربوية بولاية وهران خلال الثلاثي الأول من السنة الدراسية الجارية عن وجود عدد كبير من التلاميذ الذين يعانون من تسوس الأسنان الذي شكل نسبة 63 بالمائة مع تسجيل زيادة في عدد الحالات بنسبة 2 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية و هذا بعد إخضاع 226 ألف 762 تلميذ للفحص لتأكد من صحة الفم و الأسنان و هو المرض الذي يأتي في مقدمة الأمراض التي يعاني منها المتمدرسين خاصة بالطور الإبتدائي ما دق بشأنه بعض أطباء الأسنان ناقوس الخطر لاسيما و أن بكتيريا الفم قادرة على الوصول إلى الدم متسببة في تخثرات تؤدي إلى جلطات قلبية قد تؤدي إلى الوفاة. و قد حذر الأطباء المختصين من تضاعف أمراض تسوس الأسنان خاصة وسط المتمدرسين لما تتسبب فيه من أمراض خطيرة و هذا بعد أن بات تسوس الأسنان يتصدر قائمة الأمراض التي يكشف عنها بالوسط المدرسي كما أظهر نشاط وحدات الكشف الصحي خلال نفس الفترة إرتفاع نسبة التلاميذ المتمدرسين الذين يعانون ضعف البصر و عدم القدرة على النظر أثناء الدراسة ليبلغ عددهم 9593 تلميذ و هو يأتي في مقدمة الأمراض التي يعاني منها المتمدرسين و هي حالات ناجمة عن الإستخدام المفرط للأجهزة المشعة و مقابلتها لفترات طويلة كالتلفاز و أجهزة الكومبيوتر و غيرها حسب الأطباء المختصين فيما أسفرت الفحوصات الطبية التي خضع لها تلاميذ الأطوار التعليمية الثلاثة عن إصابة 6644 تلميذ بداء الربو نتيجة التلوث البيئي إلى جانب معاناة تلاميذ الطور الإبتدائي الذين يتراوح سنهم ما بين 5 سنوات و 11 سنة من التبول لا إرادي بتسجيل 3462 حالة و هو ما أرجع رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة الدكتور « بخاري يوسف » أسبابه إلى عوامل نفسية و كذا مشاكل اجتماعية منها طلاق الأولياء ناهيك عن اكتشاف 329 حالة تقوس ظهر وسط المتمدرسين خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية و ذلك نتيجة ثقل المحافظ كما كشفت فحوصات وحدات الكشف الصحي بالمؤسسات التربوية عن إصابة 686 تلميذ بداء السكري تتعلق بتلاميذ الطور المتوسط و الثانوي و التي أرجعت مصادر طبية إصابتهم إلى النمط الغذائي الذي يعتمد على السكريات و كذا السمنة و هذا في الوقت الذي أظهرت فيه البحوث الأخيرة أن التسوس أضحى يسبب داء السكري و في ذات الإطار أوضح الدكتور « بخاري يوسف » أن عملية الفحص الصحي انطلقت مبكرا مع بداية الدخول المدرسي و التي مست تلاميذ التحضيري.

ع.منى

Leave a Reply