رياضة

الرابطة المحترفة الاولى : الجولة 15 كلاسيكو كسر العظام بين العميد والكناري وقمتان واعدتان بوهران وسطيف

تتواصل اليوم فعاليات الجولة 15 للرابطة المحترفة الأولى والتي سيكون كلاسيكومولودية الجزائر و شبيبة القبائل أهم مبارياتها باعتبارها تستقطب أنظار كل عشاق المستديرة خاصة وأنه يأتي في ظروف خاصة هذه المرة، حيث يعيش العميد فترة صعبة بعد تعثره الأخير في 5 جويلية أمام ضيفه الترجي التونسي لحساب الجولة الثانية من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا والذي ترك آثارا جد سلبية على المعنويات باعتباره يقلل من حظوظ الفريق في بلوغ الدور ربع النهائي، حيث استأنفت التشكيلة تدريباتها في أجواء باردة بالرغم من محاولات المدرب عبد القادر عمراني إقناع لاعبيه بضرورة نسيان المنافسة القارية تماما والتركيز على البطولة مؤكدا بأن الفوز على الشبيبة ضروري جدا في هذه المرحلة لاستعادة المعنويات والاقتراب من البوديوم، ويدرك عمراني جيدا بأنه أصبح الهدف المباشر لانتقادات عشاق المولودية، حيث يحملونه مسؤولية الإخفاق أمام الترجي، وبالتالي فليس أمامه من سبيل لتلميع صورته سوى إحراز نقاط الكلاسيكو والإقلاع من جديد في البطولة مع الإشارة إلى أن العميد يتواجد حاليا في المركز التاسع برصيد 19 نقطة لكن بناقص ثلاث مباريات وهو ما يعني بأن مواجهة اليوم هامة جدا في حساباته وهي أول امتحان محلي له دون نسيان بأن فريقه كان قد تعثر في آخر مبارتين خاضهما على ميدانه أمام أمل عين مليلة و اتحاد بسكرة تحت قيادة المدرب نبيل نغيز، فبالنظر لكون التتويج بالبطولة يعتبر الهدف الأساسي لإدارة المولودية هذا الموسم، فإن العودة لسكة الانتصارات يبقى ضرورة ملحة خاصة داخل القواعد، وينتظر الشناوة رؤية فريقهم بوجه جديد وعزيمة أكبر مما يزيد الضغط على عمراني المطالب بإيجاد الحلول التكتيكية المناسبة لتحقيق الفوز وتجنب الانفجار، وبخصوص التشكيلة، سيغيب اللاعب السابق للكناري نبيل سعدو عن صفوف العميد بعد تعرضه لإصابة على مستوى الركبة في اللقاء الأخير أمام الترجي، بينما ظهر أن إصابة شمس الدين حراق لا تدعو للقلق وسيكون جاهزا للمشاركة. ومن جهة أخرى، قرر رفقاء حشود تأجيل المطالبة بمستحقاتهم العالقة إلى ما بعد الكلاسيكو وهذا بعد اجتماعهم يوم الاثنين الماضي، حيث أجمعوا على ضرورة رفع التحدي أولا وتحقيق نتيجة إيجابية أمام الشبيبة لتكون حجة قوية عند عقد الاجتماع مع الإدارة التي لم تف بوعدها تجاههم وذلك باكتفائها بمنحهم بعض المنح والعلاوات فقط دون أجور الثلاثة أشهر العالقة. وبالمقابل، يدخل لاعبو شبيبة القبائل الكلاسيكو بمعنويات تلامس السماء بعد تمكنهم من افتكاك تأشيرة التأهل لدور المجموعات لكأس الكاف على حساب نادي الملعب المالي كما جرت التدريبات الأخيرة في أجواء حماسية رائعة وهو ما يبين بوضوح جاهزية القبائل لهذا الموعد الهام، فالرئيس شريف ملال يريد ترسيم سيطرته على المولودية في ميدانها علما بأنه سبق له الفوز عليها في مناسبتين منذ اعتلائه رئاسة الكناري، إذ وفور نهاية المباراة القارية ليوم الأحد الماضي، سارع لتهنئة اللاعبين على مردودهم الممتاز وروحهم القتالية العالية وفي نفس الوقت حثهم على ضرورة التأكيد في البطولة والبداية بكلاسيكو العميد مع رصد علاوة مغرية نظير الفوز بالنقاط الثلاثة، وأكد لهم بأن الشبيبة لم تنهزم سوى في مباراة واحد خارج الديار منذ بداية الموسم الحالي وبالتالي فيرى بأنه من الضروري الحفاظ على نفس الديناميكية للبقاء في حلبة الصراع على اللقب، وبدوره، عاين المدرب الفرنسي دينيس لافاني بعض مباريات المولودية الأخيرة لاسيما أمام الترجي، ووقف على نقاط القوة والضعف لديها والتي سعادته على رسم الخطة التكتيكية المناسبة، حيث يراهن كثيرا على الجانب البدني للتفوق في الصراعات الثنائية وهذا بالنظر للمجهودات الجبارة التي بذلها لاعبو المولودية في اللقاء الأخير، فالهدف هو الفوز و الارتقاء للمركز الرابع وبعدها التحضير الجيد للمبارتين المتأخرتين. وبشأن التشكيلة، سيغيب لاعب الوسط محمد بن شعيرة بعد تعرضه لالتهاب على مستوى العضلة الضامة وهو ما دفع المدرب لمنحه راحة لمدة أسبوع قبل العودة للتدريبات.

عجلة الحمراوة تريد مواصلة الدوران والكوكي يحذر من رد فعل الشلف

وفي مباراة ثانية، يستقبل فريق مولودية وهران ضيفه نادي بارادو وهو في أحسن فورمة بدنيا ومعنويا عقب الفوز الثمين الذي عاد به خلال الجولة الماضية من قسنطينة على حساب الشباب المحلي، فالمجال أضحى مفتوحا أمامه لإضافة ثلاث نقاط أخرى لرصيده ومنها القفز للوصافة أو المركز الثالث، وقد عكف المدرب خير الدين مضوي ومساعده عمر بلعطوي منذ الأحد الماضي على تحضير التشكيلة بشكل جيد لاسيما من الجانب النفسي والتكتيكي وذلك باستغلال اكتمال التعداد بعد عودة المصابين، حيث عبر مضوي عن ارتياحه لتواجد جميع اللاعبين في لياقة جيدة مما يتيح له كافة الخيارات الممكنة ولكنه أشار إلى أن المناصب ستكون غالية لذات السبب مما خلق منافسة كبيرة وسط الفريق، كما أكد بأنه من الضروري الحفاظ على سلسلة النتائج الإيجابية وربح نقاط إضافية تضمن للمولودية التواجد دوما في البوديوم. وكما هو معلوم، سيغيب الحارس حسام ليمان عن صفوف الحمراوة بعد تعرضه لإصابة معقدة أجبرته على إنهاء الموسم مبكرا وهو ما دفع إدارة الرئيس الطيب محياوي لتوجيه طلب للرابطة المحترفة من أجل منح الفريق إجازة استثنائية لانتداب حارس آخر لتعويض ليمان. ومن جهة أخرى، وعد محياوي اللاعبين بتسديد أجرتين بالنسبة للقدماء وأجرة واحدة للجدد وهذا بالإضافة لمنحتي الفوز على شبيبة الساورة و شباب قسنطينة وهذا طبعا لتحفيزهم على تحقيق فوز جديد على « الباك ». وتجدر الإشارة إلى أن المباراة سيديرها الحكم الشاب مومن توابثي بمساعدة كل من و سيساعده كل من بلاغمة و بوزيت. ويسعى الرائد وفاق سطيف لاستغلال عامل الأرض لتسجيل فوز آخر أمام ضيفه جمعية الشلف من شأنه أن يبقيه في الصدارة ومنها في السباق على اللقب، فبعد استكمال مهمته بنجاح في كأس الكاف بالتأهل لدور المجموعات، يريد العودة بقوة أكبر في البطولة، وبالرغم من المعنويات المنحطة للاعبي جمعية الشلف بعد هزيمتهم الأخيرة بسداسية كاملة في عقر دارهم أمام شبيبة الساورة، إلا أن المدرب التونسي نبيل الكوكي يعتقد بأن مهمة فريقه ستكون صعبة للغاية لأنه يجهل رد فعل المنافس بعد تلك النتيجة ولذلك حذر أشباله من التساهل، حيث قال في هذا الصدد »لا خيار لنا إلا مواصلة الانتصارات بميداننا ».
العربي. خ
جدول المباريات
اليوم على الساعة 14.30

أمل عين مليلة – وداد تلمسان
مولودية وهران – نادي بارادو
وفاق سطيف – جمعية الشلف (15.00)
مولودية الجزائر – شبيبة القبائل (16.00)

Leave a Reply