دولي

إيطاليا : روما تطلب «ردوداً واضحة» من الأمم المتحدة حول مقتل سفيرها في الكونغو

أعلن وزير الخارجية الإيطالي، الأربعاء، أن روما تطلب من الأمم المتحدة فتح تحقيق وتقديم «ردود واضحة» بعد مقتل السفير الإيطالي في جمهورية الكونغو الديمقراطية في هجوم على موكب برنامج الأغذية العالمي. وقال لويجي دي مايو، أمام النواب: «طلبنا رسمياً من برنامج الأغذية العالمي والأمم المتحدة فتح تحقيق لتوضيح ملابسات ما حصل، والأسباب التي تبرر الترتيبات الأمنية المستخدمة، ومن يتحمل مسؤولية هذه القرارات»، مضيفاً: « شرحنا أيضاً أننا ننتظر ردوداً واضحة وشاملة في أسرع وقت ممكن ». أُعيد الثلاثاء، إلى إيطاليا جثمان السفير الإيطالي ومرافقه اللذين قُتلا الاثنين، في هجوم في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية نسبته كينشاسا إلى المتمردين الهوتو الروانديين الذين نفوا ذلك. وأفاد فريق وكالة الصحافة الفرنسية، بأن طائرة عسكرية من طراز «بوينغ 767» أقلعت في الساعة 16:20 (14:20 ت غ) من مطار غوما عاصمة شمال كيفو حاملة جثماني الإيطاليين. وتُوفي السفير لوكا أتانازيو (43 عاماً)، متأثراً بإصابته بالرصاص عندما كان في سيارة ضمن موكب برنامج الأغذية العالمي الذي استُهدف بكمين في إقليم شمال كيفو (شرق)، قرب الحدود مع رواندا. وقُتل أيضاً حارسه الشخصي الإيطالي فيتوريو ياكوفاتشي، والسائق الكونغولي لبرنامج الأغذية العالمية مصطفى ميلامبو. ونُقل جثمانا الإيطاليين إلى المطار في آليات تابعة لبعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو ووُضعا في نعشين لُفّا بالعلم الإيطالي. وفي كينشاسا توجه الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي، وزوجته دنيز، إلى مقر السفير لـ«تقديم التعازي» لأرملته. وفي روما بعث البابا فرنسيس برسالة تعزية إلى الرئيس الإيطالي سيرغو ماتاريلا، مندداً بـ«الاعتداء المأساوي» الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص. وشدد البابا على « الصفات الإنسانية والمسيحية» للسفير، قائلاً إنه ومرافقه الإيطالي كانا «في خدمة السلام والقانون ». ويُعد إقليم شمال كيفو من أخطر مناطق الكونغو الديمقراطية، ويقع على تخوم متنزه «فيرونغا» الوطني. إلا أن مسؤولين إنسانيين أكدوا أن الطريق الذي كان يسلكه الموكب لا يتطلب حراسة. واتهمت السلطات الكونغولية الاثنين المتمردين الهوتو الروانديين من القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، الموجودين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، بالوقوف خلف الهجوم الذي وصفه الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي بأنه « إرهابي ».
ونفت القوات الديمقراطية لتحرير رواندا في بيان أرسلته إلى وكالة الصحافة الفرنسية، الثلاثاء، أن تكون « ضالعة في الهجوم الذي أسفر عن مقتل السفير الإيطالي وتطالب السلطات الكونغولية ومونوسكو (بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية) بالكشف عن ملابسات هذا الهجوم الشنيع بدلاً من اللجوء إلى الاتهامات المتسرعة ».

Leave a Reply