وهران

دون إشعار مسبق من قبل الجهات المسؤولة : أحياء وهران تعيش أزمة ماء من جديد

 يبقى مشكل التذبذب في توزيع المياه الشروب يعكر الأجواء اليومية للمواطنين سيما هاته الأيام، حيث تشهد بعض أحياء الولاية منذ بداية الأسبوع المنصرم إنقطاع للمياه عبر حنفيات المنازل على غرار حي الصنوبر، حي بلقايد، مرفال، حي السلام بالجهة الغربية وايسطو والصديقية بالجهة الشرقية، وكذا الشأن بالنسبة للمجمعات السكنية الجديدة بواد تليلات وكدا منطقة عين الترك التي تشهد بعض أحيائها تذبذبا في توزيع المياه الشروب. وهو ما خلق إرتباكا لدى السكان سيما وأن انقطاع الماء تعدى ثلاثة أيام  في بعض المناطق والأحياء على واستمر دون أن يكون للمواطنين علما بالرزنامة الجديدة التي خصصتها مؤسسة سيور ما جعل المواطنين يلجأون إلى إقتناء المياه المعدنية من عند المحلات التجارية لتلبية إحتياجاتهم اليومية مما زاد من مصاريف إضافية أضرت الفئات المحدودة الدخل.

وخلق  الإنقطاع المفاجىء للمياه موجة إستياء وتذمر لدى المواطنين حيث عبر العديد منهم عن إمتغاظهم من هذا التصرف لكن ما أثار إستياء وغضب المواطنين هو عدم ايلاء مؤسسة سيور أدنى إهتمام لهم أو تكليف نفسها بإصدار بلاغ يخبرهم بإنقطاع المياه وكذا المدة التي يستغرقها وتساءلوا عن سبب إنقطاع الماء في هذه الفترة بالذات رغم تسديدهم لفواتير إستهلاك الماء وهدد بعض محدثينا بتنظيم وقفات احتجاجية في حال ما لم يتم معالجة المشكل  يحدث هذا في الوقت الذي كان قد طمأنت فيه مديرية الموارد المائية بوهران في وقت سابق بضمان التزويد اليومي للمياه نافية حدوث أي إنقطاع كون المخزون المتوفر كاف لتغطية احتياجات سكان الولاية وسكان الولايات الأخرى إلا أن هذه الوعود كانت مجرد كلام في مهب الريح بفعل ما يعكسه الواقع اليومي للمواطن.

ع.منى

Leave a Reply