الحدث

المجلس الوطني لنقابة الصيادلة  » يدين بشدة » دعوة النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص الى الاضراب

أعلن رئيس المجلس الوطني لنقابة الصيادلة عبد الكريم طواهرية في بيان نشرته هذه المنظمة المهنية أن المجلس « يدين بشدة » تصريحات و منشورات و الدعوات الى الاضراب و مقاطعة الطلبيات التي تصدرها النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص.

و استنادا الى البيان فان المجلس « يدين دون تحفظ تحركات و تصريحات النقابة التي بدلا من تقديم مقترحات بناءة من أجل تحسين وضعية مهنتنا و حماية صحة مواطنينا، تنعزل عن مجمل المهنة و تصب في مجادلات القذف ».

و بالمناسبة، أشاد المتدخل ب  » تضامن و شجاعة و الجهود المبذولة من طرف جميع الصيادلة لمواجهة الأزمة الصحية المرتبطة بكوفيد-19 التي أدت الى قلب المنظومات الصحية بجميع أرجاء العالم و التي لا يزالون يتصدون لها  » حسب بيان المجلس الوطني لنقابة الصيادلة مجددا دعمه للإصلاحات التي شرع فيها و التي يشاطرها الى جانب الفاعلين الآخرين من اجل تطوير قطاع الصيدلة.

الجمعية الجزائرية للموزعين الصيادلة: الانقطاعات مصدرها مشاكل استباقية

و في بيان آخر، و ردا على الاضراب الذي شرعت فيه النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص منذ أسبوع، ترى الجمعية الجزائرية للموزعين الصيادلة أنه من الافضل  » تغليب لغة الحوار و البحث عن حلول بناءة باشراك المنتجين و الموزعين و الصيادلة بالتشاور الوثيق مع السلطات العمومية « .

و اذ ذكرت بأن مجموع الفاعلين في سلسلة الدواء يخضعون ل  » نفس القيود و نفس القواعد و لهم نفس الهدف  » فان الجمعية الجزائرية للموزعين الصيادلة ترى أن  » النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص أخطأت الهدف من خلال التهجم على الموزعين ».

و حسب هذه الجمعية المهنية فان الانقطاعات لا يعود مصدرها الى أي سلوك  » غير نزيه » للموزعين بل لمشاكل ذات صلة بسير كيفية الضبط.

في هذا الصدد، أوضحت المنظمة المهنية للموزعين الصيادلة أن  » هذه المشاكل تعود دائما الى تأخر تراخيص برمجة الاستيراد و للنطاق المحدود لنظام التسجيل و تسيير منع الاستيراد و غياب نظام معلوماتي مضيفا أن هذه المشاكل الاستباقية هي التي تعمل على تعطيل التوزيع و ليس العكس ».

كما أوضحت المنظمة المهنية أنه تم الالتزام بإعادة التنظيم معتبرة أنه  » من المعقول التحلي بالصبر و التفهم ازاء ظاهرة تعود الى عدة سنوات و بالتالي تثمين النتائج ميدانيا ».

و ترى ذات الجمعية أنه يتعين على كل مسؤول على مستوى الفرع الصيدلاني الوطني تذكر الفترة الاستثنائية و المضطربة التي يمر بها الاقتصاد الوطني.

من جهة أخرى، لاحظت الجمعية أنه  » في مثل هذا الظرف يجب على الفاعلين الأساسيين في القطاع على غرار النقابة الوطنية الجزائرية لصيادلة الوكالات التحلي بالقليل من التحفظ و لا يجب عليهم اثارة الانشغالات المعبر عنها لدى المواطنين. فهناك العديد من الحلول المهدئة للتنديد بظاهرة الانقطاعات ».

يذكر أن النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص كانت قد دعت أمس السبت في بيان نشر على صفحة فايسبوك الخاصة بها الى تجديد الاضراب الذي شنته منذ أسبوع  » بسبب الوضع الذي يميز سوق الادوية و تسجيل ندرة في عدة أدوية منذ عدة أشهر ».

Leave a Reply