رياضة

لقاءه مع الجنوب إفريقي موتسيبي قد يكون فعالا ومؤثرا : زطشي يحشد الدعم اللازم للفوز بعضوية مجلس الفيفا للقارة السمراء

يسابق رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي الزمن من أجل استمالة دعم مختلف الاتحادات الكروية الإفريقية لترشحه لمنصب عضوية مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن القارة السمراء، حيث استغل تواجده بالكاميرون لحضور حفل افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا للمحليين من اجل تكثيف لقاءاته مع مختلف رؤساء الاتحادات حتى يضمن أصواتهم خلال الانتخابات المقررة شهر مارس المقبل، وفي نفس الوقت يحاول إقناعهم ببرنامجه المؤسس على قاعدة تطوير وخدمة الكرة الإفريقية ومصالحها، وقد التقى زطشي صبيحة أول أمس رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم مبومبو تشواه وبعدها كان له عدة لقاءات مع رؤساء آخرين على غرار المسؤول الأول على الكرة الجنوب إفريقية باتريس موتسيبي، المترشح بدوره لرئاسة الكاف و الذي يعرف جيدا خبايا الفيفا من خلال عضويته في مجلس هذه الأخيرة الخاص بالقارة السمراء، حيث تبادلا وجهات النظر حول التحديات التي تنتظر الكرة الإفريقية مستقبلا ومن الممكن جدا أيضا الحديث عن دعم بعضهما البعض كل في الانتخابات التي سيخوضها، كما ان زطشي يدرك جيدا بأن موتسيبي يعتبر عضوا فعالا في مجلس الاتحادات الكروية لمنطقة إفريقيا الجنوبية « كوزافا » والتي تضم 14 اتحادية كروية وبالتالي فتأثيرها واضح، كما التقى بعدها زطشي مع شخصيات إفريقية معروفة لها تأثيرها الواضح على المشهد الكروي الإفريقي، وبالتالي فهو جد متفائل بالحصول على أصوات الكثير منهم خاصة وأنه واثق من إيصال الرسالة كما ينبغي والتي يمكنها التأثير على خيارات هؤلاء يوم الانتخاب.

على رئيس الفاف… دخول لعبة الكواليس بقوة

ومما لا شك فيه فإن هذه الانتخابات لن تكون بمنأى عن سيطرة لعبة الكواليس المعروفة في القارة السمراء، حيث لن تكون الكفاءة و الخبرة كافية لوحدها للفوز بمقعد ضمن مجلس الفيفا وكل مترشح بحاجة لدعم كبير في الخفاء، مع الإشارة إلى أن رئيس الفاف سيتنافس مع كل رئيس الجامعة الملكية المغربية فوزي لقجع الذي كانت له علاقة وطيدة جدا مع رئيس الكاف المخلوع أحمد أحمد وكذلك رئيس اتحادية غينيا الاستوائية ندونغ بالإضافة طبعا للمصري هاني أبو ريدة الطامح في عهدة أولمبية جديدة، حيث كان في ذات المنصب خلال العهدة السابقة رفقة التونسي طارق بوشماوي، ويطمح زطشي ليكون الشخصية الرياضية الجزائرية الثانية التي تتشرف بهذه العضوية في مجلس الفيفا الخاص بمنطقة إفريقيا بعد الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة والذي تم انتخابه لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الجمعية العامة الانتخابية للكاف شهر فيفري من سنة 2011 بالعاصمة السودانية الخرطوم، وفي هذا الصدد، أكد زطشي بأنه أصبح من الضروري والحتمي إدخال تغييرات على تسيير وإدارة الكرة الإفريقية لتتمكن من مواكبة مختلف التطورات الحاصلة في الميدان مشيرا إلى أن الكفاءات والإمكانيات موجودة وتحتاج فقط للتجسيد والعمل  » الكرة الإفريقية بحاجة إلى فلسفة جديدة في التفكير والإدارة وأعتقد أن القارة السمراء لديها الكفاءات لرفع التحديات المستقبلية، اليوم أصبح لزاما علينا إحداث التغييرات المنشودة على الهيئات المسيرة، فهذا الأمر يبقى مطلبا ملحا بقوة تمليه مختلف التحديات المستقبلية، وأظن بأن تجسيد هذا الأمر لا يتطلب الكثير من الجهد لأن الطاقات موجودة كما أن الإرادة في المضي قدما نحو هذا الهدف كبيرة أيضا »، وأبرز زطشي بأن هناك لقاء مبرمج مع رئيس الفيفا جياني إنفانتينو مؤكدا بأنه يتوقع أن يكون إيجابيا، وفي سياق مختلف، أوضح رئيس الفاف بأن الوقت لا يزال مبكرا للفصل في هوية المترشح الذي سيدعمه لرئاسة الكاف مذكرا بأنه خياره سيراعي بالدرجة الأولى ما سيقترحه كل مترشح لمصلحة الكرة الإفريقية. هذا وتجدر الإشارة إلى أن انتخابات عضوية مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن القارة السمراء ستقام يوم 12 مارس المقبل بمدينة الرباط المغربية بالتزامن مع انعقاد الجمعية العامة الانتخابية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ونشير أيضا إلى أن خير الدين زطشي متواجد بالكاميرون منذ يوم الخميس الماضي رفقة الأمين العام للفاف محمد ساعد وعضو المكتب الفيدرالي عمار بهلول.
العربي. خ

Leave a Reply