وهران

فيما تم دمجه مع النفايات الحديدية للتمويه : تحقيقات حول تهريب 6 حاويات من معدن الرصاص بميناء وهران

تم أول أمس فتح تحقيق بشأن عملية تصدير  6 حاويات معبئة ببقايا النفايات الحديدية  بميناء وهران حسب ما أوردته مصادر مطلعة . وقد جاءت هذه التحقيقات بعدما وردت معلومات مفادها وجود معدن الرصاص ضمن شحنة النفايات الحديدية، والذي تم تذويبه وصهره و دمجه مع النفايات الحديدية و توظيبه على شكل اعمدة،  لتمويه مصالح المراقبة والافلات منها. إلا أنه وعند إخضاع الحاويات للمراقبة والتفتيش من قبل المصالح المختصة  قبل تصديريها، تبين أنها تحتوي على كميات هامة من معدن الرصاص. على اثرها تم الحجر على الحاويات وفتح تحقيق في القضية. للإشارة فإن هذه الشحنة كانت موجهة لتصدير نحو تركيا، هذا ولا تزال التحقيقات جارية فيما تم التحفظ وتجميد الحاويات الستة بميناء وهران.

تضاف هذه الفضيحة إلى سلسلة الفضائح التي كان ميناء وهران مسرحا لها من تضخيم الفواتير وتهريب العملة وتهريب المعادن والسلع المحظورة والمننوعات وقضايا اخرى تحت غطاء التجارة الخارجية.

والجدير بالذكر فإن مصالح الجمارك عالجت العديد من قضايا لتهريب المعادن خاصة النفايات النحاسية حيث سجل خلال سنة 2018 إحباط عملية تهريب 11 حاوية بسعة 40 قدم  معبئة بالنفايات النحاسية التي كانت موجهة لتصدير نحو إسبانيا وفرنسا من قبل أحد المتعاملين الإقتصاديين.

حيث جاءت العملية انذاك أثناء المهام العادية لفرقة مراقبة وفحص الحاويات على مستوى إحدى المستودعات الكائنة بمنطقة السانية والتابعة للجمارك. فبعد معاينة وثائق الشحنة التي جاء في تصريح صاحبها على أنها نفايات بلاستيكية موجهة لتصدير، تم إخضاع الحاويات للتفتيش، أين تبين عند فتح الحاوية الأولى وجود كميات من النفايات البلاستيكية عند بوابة الحاوية إلا أن الأعوان وتبعا لمهامهم قاموا بتفتيش كلي للحاوية أين تفاجؤو بالعثور على كميات معتبرة من النفايات النحاسية مخبأة خلف النفايات البلاستيكية، التي كانت قد وضعت في الواجهة بغرض التمويه، ليتم إخضاع باقي الحاويات العشرة للتفتيش والتي كانت هي الأخرى كلها معبئة ببقايا مادة  النحاس.

ب.س

Leave a Reply