ثقافة وفنون

ندوة حول المفكر مالك بن نبي  : التأكيد على »الدور الحاسم » للمفكر في الإصلاح الإسلامي 

أكد المشاركون بقسنطينة في ندوة حول المفكر مالك بن نبي  (1905-1973) على « الدور الحاسم » لهذا المفكر الجزائري في مجال الإصلاح الإسلامي.

و أكدت الطالبة بقسم الأدب العربي بجامعة الإخوة منتوري (قسنطينة 1) ميرم بوحفرة خلال هذا اللقاء الذي احتضنته المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية « مصطفى نطور » في إطار إحياء فكر مالك بن نبي بأن « الفكرة الدينية في تأملات و أبحاث و كتابات هذا المفكر الجزائري كانت العنصر الأساسي في بناء المجتمع ».

و أضافت السيدة بوحفرة بأن المفكر مالك بن نبي كان يقود و يوجه المجتمعات الإسلامية نحو « نهضة جديدة و كان له دور هام في نشر وعي جماعي يكرس الهوية و الثقافة الجزائرية في المجتمع إبان الحقبة الاستعمارية ».

من جهتها، قالت الطالبة بالطور الثانوي دعاء عيشاوي  » إن مالك بن نبي كان يبحث في مشاكل الحضارة بشكل عام و مشاكل العالم الإسلامي بشكل خاص و عمل على تقديم إجابات من شأنها أن تساهم في انطلاق المجتمعات الإسلامية نحو الحضارة ».

و أكدت هذه الطالبة التي تدرس بثانوية الطاهر حراث بقسنطينة بأن مالك بن نبي كان يعلم « أنه كان يكتب لأجيال قادمة » و حجتها في ذلك أن « كتبه لا يزال يعاد طبعها في جميع أنحاء العالم و أن ندوات و ملتقيات لا تزال تخصص له ».

للإشارة، فإن هذا النشاط الذي يندرج في إطار الندوة الوطنية الأولى حول « مالك بن نبي » من 26 إلى 31 أكتوبر الجاري بمبادرة لوزارة الثقافة و الفنون تمثل فرصة لإحياء تراث هذا المفكر الذي ما تزال أعماله تساهم في إنارة العقول.

و أوضحت لوأج مديرة المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية السيدة وافية درواز بأن هذا اللقاء الذي حمل عنوان « الاستماع إلى شاهد من القرن » قد جمع أساتذة و جامعيين و طلاب بالطور الثانوي لمناقشة فكر مالك بن نبي  بهدف « إثراء معارف الشباب في هذا المجال و التشجيع على قراءة و مواصلة مسارات مفكري و علماء الجزائر و مساهمتهم في إنارة العقول عبر العالم ».

Leave a Reply