دولي

بيلاروسيا وزير الدفاع فيكتور خرينين  : البلاد أصبحت هدفا لحرب هجينة

قال وزير دفاع بيلاروس فيكتور خرينين، الثلاثاء إن حربا هجينة و »ضغوطا غير مسبوقة » من الغرب على بيلاروس، تلت المحاولة الفاشلة « للثورة الملونة » التي جرت في البلاد.

وأضاف الوزير، في اجتماع عن بعد، لقيادات وزارتي الدفاع الروسية والبيلاروسية: « تم استبدال المحاولة الفاشلة لتنظيم ثورة ملونة، بحرب هجينة مختلطة، وإجراءات غير مسبوقة من الضغط الدبلوماسي، والاقتصادي – السياسي ».

وتابع الوزير البيلاروسي القول، إن قوى مدمرة مختلفة، تغذيها قيادات بعض الدول، حاولت تغيير السلطة في بلاده.

ووفقا للوزير، لم تنجح هذه المحاولات « بفضل الإجراءات المنسقة، من جانب هيئات إدارة الدولة والشعب البيلاروسي ».

ووجه الوزير، الشكر لروسيا وقال: « بشكل منفصل، أود أن أعرب عن عميق امتناني للقيادة العسكرية – السياسية في روسيا، على موقفها ومساعدتها لجمهورية بيلاروس في هذا الوقت العصيب ».

شويغو يسلط الضوء على أهداف « الثورة الملونة » في بيلاروس

من جهته قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الثلاثاء  إن « الثورة الملونة » في بيلاروس، كان لها عدة أهداف، من بينها تعطيل تكامل دولة الاتحاد مع روسيا، وتخريب العلاقات بين موسكو ومينسك.

وأضاف شويغو، في اجتماع مشترك لقيادات وزارتي الدفاع في الدولتين: « في الآونة الأخيرة، وبدعم سياسي ومالي من الغرب، جرت محاولة لتغيير الحكومة في جمهورية بيلاروس. ومن بين أهداف هذا العمل، تعطيل تكامل الدولتين ضمن الدولة الاتحادية ».

وشدد شويغو، على أنه مع نظيره البيلاروسي فيكتور خرينين، « يدينان بشدة مثل هذه الأعمال » ويعتبران التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى غير مقبول ».

وأشار شويغو، إلى أن الولايات المتحدة، تقدم مساعدة تقنية « للثورات الملونة » بتأجيج التوترات، وتقويض الوضع السياسي الداخلي في بعض الدول.

وأكد الوزير الروسي، أن هذه التصرفات تقوض القانون الدولي، ولا تراعي سيادة الدول الأخرى.

وأضاف شويغو: « كانت جمهورية بيلاروس ولا تزال أقرب جار لنا، وهي حليف موثوق وشريك استراتيجي هام ».

Leave a Reply