دولي

سوريا : موسكو وأنقرة تبحثان سحب أسلحة تركية ثقيلة من إدلب

أفادت وكالة « نوفوستي » الروسية بأن المشاورات الجارية الأربعاء بين موسكو وأنقرة بشأن الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية تتناول خفض مستوى التواجد العسكري التركي هناك.
ونقلت الوكالة عن مصدر تركي قوله إن وفدا فنيا روسيا عرض أمس الثلاثاء أثناء اجتماع عقد في مقر الخارجية التركية اقتراحات بشأن تقليص عدد نقاط المراقبة للجيش التركي في إدلب، لكن الجانبين عجزا عن التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.
وتابع المصدر: « بعد أن رفض الجانب التركي سحب نقاط المراقبة التابعة له وأصر على الحفاظ عليها، تقرر خفض تعداد القوات التركية المتواجدة في إدلب وسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة ».
وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت أن اجتماعا سيعقد اليوم الأربعاء في مقرها بأنقرة بين وفدين عسكريين تركي وروسي لبحث آخر المستجدات في إدلب.
دمشق تصف تصريحات ترامب حول عزمه قتل الأسد بالسلوك « الأرعن »
دائما في الشأن وصفت دمشق الاربعاء السلوك السياسي للإدراة الأمريكية بأنه « أرعن » ولا يدل « إلا على نظام قطاع طرق » وذلك في أول تعليق رسمي على تصريحات الرئيس الأمريكي عن نظيره السوري بشار الأسد.
وحول ما قاله ترامب الثلاثاء من أنه « ناقش تصفية الرئيس بشار الأسد مع وزير الدفاع السابق »، قالت الخارجية السورية إن تصريحات « رأس الإدارة الأمريكية » حول استهداف الأسد « تبين بوضوح المستوى الذي انحدر إليه التفكير والسلوك السياسي الأرعن للإدارة الأمريكية، ولا يدل إلا على نظام قطاع طرق يمتهنون الجريمة للوصول إلى مآربهم ».
ونقلت وكالة « سانا عن مصدر رسمي في الخارجية أن « اعتراف ترامب بمثل هذه الخطوة يؤكد أن « الإدارة الأمريكية هي دولة مارقة وخارجة عن القانون، وتنتهج نفس أساليب التنظيمات الإرهابية بالقتل والتصفيات دون الأخذ بعين الاعتبار أي ضوابط أو قواعد قانونية أو إنسانية أو أخلاقية في سبيل تحقيق مصالحها في المنطقة ».

Leave a Reply