رياضة

التنس : الصراع يتجدد بين سيرينا وأزارنكا و تييم يصطدم بمدفيديف

بلغ المصنف ثالثاً عالمياً النمسوي دومينيك تييم الدور نصف النهائي من بطولة أميركا المفتوحة للتنس المقامة على ملاعب «فلاشينغ ميدوز»، إحدى البطولات الأربع الكبرى، للمرة الأولى في مسيرته ليضرب موعداً مع الروسي دانييل مدفيديف وصيف السنة الماضية، فيما ستتجدد «العدواة» بين الأميركية سيرينا ويليامز والبيلاروسية فيكتوريا أزارنكا.
وتفوّق تييم على الأسترالي على أليكس دي مينور 6 – 1. 6 – 2 و6 – 4 في ساعتين وأربع دقائق، ليضرب موعداً مع مدفيديف المصنف خامساً عالمياً الذي تفوق على مواطنه أندري روبليف 7 – 6 (8 – 6) و6 – 3 و7 – 6 (7 – 5). وقال تييم المصنف ثانياً في البطولة: «كان لديّ شعور جيد منذ اللحظات الأولى للمباراة. شعرت بأن المجموعة الأولى، خاصة عندما كسرت إرساله للمرة الثانية، كانت قوية وشهدت تبادلات طويلة للكرة». وتابع: « أعتقد أن المجموعتين الأولى والثانية تبدوان أسهل إذا نظرنا إلى نتيجتيهما عما كانتا عليه فعلاً ».
ويسعى تييم للقبه الأول في البطولات الكبرى بعد خسارته نهائي بطولة فرنسا المفتوحة «رولان غاروس» عامي 2018 و2019 ونهائي بطولة أستراليا المفتوحة مطلع هذا العام، أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي أقصي من «فلاشينغ ميدوز» في دور الـ16 بسبب ضربه إحدى حكمات الخطوط بالكرة دون قصد.
ولم تكن الأمور سهلة على مدفيديف في مواجهة مواطنه وصديق الطفولة روبليف حيث احتاج لساعتين و27 دقيقة لتخطي عقبة المصنف عاشراً في البطولة. وتقدم روبليف 5 – 1 في شوط كسر التعادل من المجموعة الأولى قبل أن يعود مدفيديف من بعيد ويحسمه 8 – 6. وقال المصنف ثالثاً في البطولة: «في هذه اللحظات تشعر وكأن عليك أن تقاتل من أجل كل نقطة». وتابع مدفيديف الذي خسر نهائي العام الماضي أمام الإسباني المخضرم رافايل نادال في مباراة ماراثونية من خمس مجموعات « شعرت أنني قد أدخل في مأزق لذا كنت سعيداً جداً بالفوز في شوط كسر التعادل هذا ».
ولدى السيدات، تأهلت المخضرمة ويليامز المصنفة ثالثة إلى نصف نهائي «فلاشينغ ميدوز» للمرة الرابعة عشرة في تاريخها، بفوزها على البلغارية تسفيتانا بيرونكوفا بمجموعتين مقابل واحدة 4 – 6 و6 – 3 و6 – 2. وضربت ويليامز موعداً مع أزارنكا وصيفة عامي 2012 و2013 التي تفوقت على البلجيكية اليز مرتنز بسهولة بنتيجة 6 – 1 و6 – صفر. وتسعى الأسطورة الأميركية إلى تحقيق لقبها السابع في البطولة الأميركية ومعادلة الرقم القياسي في البطولات الأربع الكبرى لدى السيدات التي تملكه الأسترالية مارغاريت كورت (24).
وبلغت ويليامز نصف النهائي في نيويورك للمرة 11 على التوالي في النسخ التي شاركت بها، وتوجت باللقب في الأعوام 1999 و2002 و2008 و2012 و2013 و2014. وخسرت في النهائي ثلاث مرات بينها آخر نسختين. وقالت المصنفة ثامنة عالميا بعد المباراة: « كنتُ مُرهَقة في البداية. وشعرت بأن ساقي ثقيلتان، وبأنني أفتقر إلى الطاقة… لذا من الواضح أنني لا أستطيع أن أفعل ذلك إذا كنت أريد الاستمرار في الفوز ».
وهي المرة الثالثة التي تفوز ويليامز التي تحتفل في 26 الحالي بعيد ميلادها التاسع والثلاثين، بمجموعتين لواحدة، بعد اليونانية ماريا ساكاري في دور الـ16 ومواطنتها سلون ستيفنز في الدور الثالث. وأضافت: «نعم، الخبر السار هو أنني قادرة على لعب المباريات مرة أخرى (وهي بعمر 38 عاماً)، ولكن يجب أن أجد طريقة لبدء مبارياتي بشكل أفضل». ومرت أكثر من ثلاث سنوات منذ فوز ويليامز بلقبها الثالث والعشرين في البطولات الكبرى في بطولة أستراليا المفتوحة 2017. عندما كانت حاملاً بابنتها أولمبيا. ومنذ حينها بلغت نهائي البطولات الكبرى أربع مرات، خسرتها جميعها.
وعادت بيرونكوفا إلى ملاعب الكرة الصفراء بعد غياب دام لثلاث سنوات بعد إنجابها، وقالت عنها ويليامز «لقد لعبت بشكل مذهل، لم أستطع فعل ذلك. بالكاد تمكنت من الفوز بمباراة عندما عدت، لذا هي مذهلة». وتلتقي ويليامز في المربع الذهبي مع أزارنكا حيث تسعى الأخيرة للثأر من الأميركية التي تفوقت عليها في نهائي «فلاشينغ ميدوز» عامي 2012 و2013.
وعن مواجة ويليامز، قالت أزارنكا المصنفة أولى عالمياً سابقاً: «أحب اللعب أمام سيرينا. أعتقد أننا لعبنا إحدى أفضل المباريات، أقله في مسيرتي. نلتقي دائماً في المناسبات الكبرى، كانت هناك معارك طاحنة. إنها إحدى اللاعبات التي تدفعني إلى الأمام وتجعلني لاعبة أفضل». وتابعت: «أنا متحمسة لذلك، مر وقت منذ أن تواجهنا آخر مرة. أعتقد أن نصف نهائي (غراند سلام) مناسبة مختلفة كلياً، ستكون منافسة مختلفة وأتطلع قدماً لذلك». وتتفوق الأميركية على أزارنكا بـ18 انتصاراً في المواجهات المباشرة مقابل أربعة للأخيرة. وبالعودة إلى المباراة، احتاجت أزارنكا إلى ساعة و13 دقيقة فقط للتفوق على مرتنز المصنفة 18 عالمياً التي فشلت في الحفاظ على شوط إرسالها ولو مرة واحدة في اللقاء وفازت بنسبة 19 في المائة فقط من النقاط على إرسالها الثاني. وقالت أزارنكا (27 عاماً): «كانت مباراة جيدة. شعرتُ وكأنني جعلت الملعب كبيراً بالنسبة لها اليوم، الأمر الذي نجح فعلاً».
وتسعى أزارنكا المصنفة 23 عالمياً للقبها الثالث في البطولات الأربع الكبرى والأول منذ سبعة أعوام بعد لقبي أستراليا المفتوحة عامي 2012 و2013.

Leave a Reply