وهران

بعد أن تخلى عنها صاحبها لأسباب مجهولة بالميناء الجاف : حاويات من اللحوم الطازجة للبيع بالمزاد العلني

استيراد نحو 55.71 مليون دولار من اللحوم –

تم أمس إنهاء عملية بيع 7حاويات من لحوم الأبقار الطازجة المستوردة والتي تم الإعلان عن بيعها بالمزاد العلني نهاية الأسبوع المنصرم من قبل المديرية الجهوية لجمارك وهران وذلك على مستوى الميناء الجاف MTA الكائن بالمنطقة الصناعية بالسانيةوحسبما أوردته مصادر مطلعة فإنه عملية بيع الحاويات السبعة بالمزاد العلني والمستوردة عبر الشحن الجوي للبضائع، جاءت نتيجة تخلي صاحبها عنها لأسباب مجهولة، وعدم اتمام اجراءات جمركتها، وانقضاء المدة القانونية لمكوث هذه الحاويات ، وعن مدى صلاحية هذه المادة التي تعتبر سريعة التلف في حالة عدم توفر الشروط اللازمة لحفظها فقد أوضحت ذات المصادر أن مدة صلاحية استهلاك هذه اللحوم الطازجة محددة مما سيجعل المتعامل التي اشتراها في سباق مع الزمن لتسويقها محليا، وقد جاءت عملية بيع هذه اللحوم بموافقة من مصالح البيطرة والتي لها صلاحية معاينة وفحص المادة والتأشير عليه إذ أن مصالح الجمارك لا يمكنها أن تعلن عن مزاد بيع اللحوم إلا بترخيص من مصالح البيطرة الذي يؤكد صلاحية المنتوج من عدمه.
هذا وقد تحصلت جريدة الوطني على نسخة من عملية إعلان البيع بالمزاد العلني والصادر عن القابضة الرئيسية لجمارك وهران خارجي أن هذه اللحوم الطازجة التي هي موضوع مزايدة أن البضاعة خالصة من الحقوق والرسوم الجبائية
يحدث هذا في الوقت الذي أكد فيه وزير التجارة على ضرورة تقليص فاتورة استيراد اللحوم المجمدة والطازجة
حيث بلغت واردات اللحوم الطازجة و المجمدة خلال السياسي الأول من السنة الجارية 55.71 مليون دولار مقابل 45.32 مليون دولار، بزيادة بلغت 23.2 بالمائة.

استيراد اللحوم الطازجة الوجه الآخرلتهريب العملة والتهريب الحبائي

والجدير بالذكر فإن مسألة استيراد اللحوم الطازجة بميناء وهران والجاف لطالما كانت محل تحقيقات حيث فجرت مصالح الجمارك خلال 2017 قضية لتصريحات كاذبة المتعاملين قاموا باستيراد 120 حاوية من اللحوم المجمدة والتصريح على أنها لحوم طازجة « فري » والتي تم استيرادها من البرازيل. أين عملت لجنة تفتيش خاصة على فتح تحقيقات، حول الإجراءات المتعلقة بالمعاملات التجارية، لجميع الشحنات المستوردة على مدار 3 سنوات الفارطة من خلال معاينة الوثائق وفواتير وكذا التحويلات المالية عبر المؤسسات البنكية من وإلى الخارج، إلى جانب التصريحات الخاصة بنوعية المادة المستوردة والمدون بالتصريحات الجمركية المفصلة، وكذا التحقيقات مع البنوك التي كانت لها علاقة بالملفات التوطين البنكي للمتعاملين، أين أسفرت التحقيقات لبعض الملفات عن تهرب جبائي، بقيمة 350 مليار سنتم، وإصدار قرارات ضد 20 مفتش جمركي منهم من تمت تنحيته وحالات تم تحويلها. والتي كشفت أولى الخيوط عن تورط أحد المتعاملين الخواص، في القضية والذي قام باستيراد كميات هامة من اللحوم المجمدة، من البرازيل وفلندة الجديدة والتصريح على أنها لحوم طازجة « فري » من أجل التهرب من دفع المستحقات الجمركية كاملة، وتحويل مقابلها مبالغ مالية على أن شحنة اللحوم هي مادة طازجة ومن خلال معاينة الملفات من قبل مصالح المعنية بالتنسيق مع مصالح الجمارك، تبين أن هذا الأخير له 25 تصريح مفصل لعمليات إستيراد في ظرف شهرين مقابل تهرب جبائي بقيمة 100 مليار سنتم.

ب.س

Leave a Reply