رياضة

بعد غياب عن الساحة لمدة تفوق العام : بلماضي يجهز نفسه لتربص أكتوبر و الجماهير تترقب الوجه الجديد للمنتخب

شرع مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي في الإعداد للتربص الذي سيخوضه الخضر في الفترة الممتدة من 5 إلى 13 أكتوبر المقبل، حيث هو بصدد تحضير القائمة الأولية من اللاعبين الذين سيتم استدعاؤهم قبل عملية الغربلة لاختيار القائمة النهائية التي تضم 23 لاعبا المعنيين بالتربص و المواجهة المزدوجة أمام منتخب زيمبابوي في إطار الجولتين الثالثة و الرابعة من تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2022 ، فالمهمة ستكون مختلفة هذه المرة لأنه سيتعامل مع لاعبين متأثرين بالحجر الصحي الطويل ولو بشكل نسبي مقارنة بالمحليين الذين لم يدخلوا في تدريبات جماعية منذ منتصف شهر مارس الماضي، ومن دون شك سيكون التركيز أكثر على الجانب النفسي و توجيه بعض التعليمات و النصائح لاسيما بخصوص كيفية التعامل مع هذه الحالة الخاصة بسبب فيروس كورونا وفي نفس الوقت محاولة خلق أجواء جديدة داخل المنتخب لاسيما وأن اللاعبين لم يلتقوا في معسكر واحد لمدة تفوق العام وهذا ما قد يؤثر على روح المجموعة، وفي ذات السياق، ينتظر الجزائريون بشغف اكتشاف الوجه الجديد للمنتخب و كذلك ما سيفعله بلماضي باللاعبين المغضوب عليهم على غرار رياض محرز، جمال بن العمري و يوسف بلايلي، فهو كان قد هدد بطردهم بسبب عدم التزامهم بإجراءات الصرامة وقواعد الانضباط، ولكن لحد الآن لم يصدر أي قرار في هذا الإطار و سيتم الكشف عن كل شيء من دون شك عند إعلان القائمة الأولية و التي ستضم أسماء جديدة من المغتربين وهذا طبعا بسبب استحالة استدعاء اللاعبين المحليين بسبب تبعات الحجر الصحي والابتعاد عن التدريبات الجماعية، وبالتالي فالخطاب خلال هذا المعسكر سيكون مغايرا خاصة وأن الرهانات كبيرة و الجماهير الجزائرية تنتظر تحقيق الأهداف المسطرة ومنها التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا المقبلة لترسيم الزعامة القارية ويبقى الأهم تحقيق إنجاز في النسخة المقبلة لكأس العالم بقطر. وبخصوص المعسكر المقبل، فقد اتفق بلماضي مع رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي على برمجته في القارة الأوروبية وبالتحديد في فرنسا أو النمسا حسب المعطيات و الإمكانيات المتوفرة وهذا من أجل ضمان التحاق كل اللاعبين المحترفين في مختلف البطولات الأوروبية في ظل صعوبة التحاقهم بالمعسكر في حال تمت برمجته في الجزائر بسبب استمرار تعليق الرحلات الجوية جراء هذه الأزمة الصحية التي يشهدها العالم، كما أن هذا الخيار سيتيح للاعبين والطاقم الفني الهدوء اللازم بعيدا عن ضغط الجماهير ووسائل الإعلام، وحسب البرنامج المسطر، فإن التربص القادم ستتخلله مبارتين وديتين لاستغلالهما للوقوف على درجة جاهزية اللاعبين و تصحيح الأخطاء و تحسين اللعب الجماعي، حيث الأولى ستكون ضد منتخب غانا فيما لم يتم تحديد المنافس الودي الثاني، حيث تجري الفاف مفاوضات في الوقت الراهن مع عدة منتخبات إفريقية لاختيار أفضلها حسب الأهداف المسطرة والمحددة، حيث أن المنتخبات الأوروبية مرتبطة حاليا مع منافسة دوري الأمم و بالتالي فلا يمكن برمجة وديات معها. هذا وتجدر الإشارة إلى أن الخضر سيواجهون خلال شهر نوفمبر المقبل منتخب زيمبابوي ذهابا وإيابا لحساب الجولة الثالثة و الرابعة من المجموعة السادسة في إطار تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2022 وهذا بعدما أعطى الاتحاد الدولي لكرة القدم الضوء الأخضر لاستئناف المباريات الدولية بداية من المنتخبات الأوروبية فقط هذا الشهر على أن يشمل القرار باقي منتخبات العالم شهر أكتوبر القادم، وجدير بالذكر أيضا أن المنتخب الوطني كان قد فاز في الجولة الأولى و الثانية أمام كل من منتخب زامبيا وبوتسوانا على التوالي.
العربي. خ

Leave a Reply