دولي

البنك الدولي : حرمان لبنان من 244 مليون دولار لعدم استكمال المهام

قال البنك الدولي هذا الجمعة ،إنه ألغى صرف 244 مليون دولار لمشروع سد بسري في لبنان وذلك بأثر فوري نتيجة عدم استكمال مهام محددة لازمة قبل بدء أعمال التشييد، وذكر البنك في بيان أنه أخطر الحكومة اللبنانية بقراره.
وكان السد سيوفر المياة النظيفة لأكثر من 1.6 مليون شخص يعيشون في أنحاء بيروت الكبرى وجبل لبنان، وكان مقرر أن يتم البناء في أعالي قرية بسري على نهر بسري، لتخزين 125 مليون متر مكعب من المياه، تُملأ بشكل طبيعي في فصل الشتاء والربيع لاستخدامها خلال الصيف والخريف، من دون الحاجة إلى عمليات ضخ.
وشرع البنك في يناير في التعبير عن قلقه بشأن خطط لبنان لبناء السد الضخم في وادي بسري.
وأثار المشروع، الذي وافقت عليه الحكومة اللبنانية في 2015 بشكل مبدئي بتكلفة إجمالية تصل إلى 617 مليون دولار، انتقادات نشطاء الحفاظ على البيئة. وازدادت المخاوف بشأن مشروعات البنية التحتية الضخمة منذ الانفجار الهائل بمرفأ بيروت.
وفي الرابع من أوت الماضي، شهد لبنان انفجارا هائلا ناجما عن اشتعال 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم (يعادل 1800 طن من مادة « TNT » شديدة الانفجار) في مرفأ بيروت،ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة مايزيد عن 6 آلاف و500 آخرين ، وإلحاق الضرر بنصف العاصمة وتشريد أكثر من 300 ألف شخص.
وتعالت الأصوات داخل لبنان بإجراء تحقيق دولي في كارثة مرفأ بيروت في ظل مطالبات بتقديم المسؤولين عن هذه الفاجعة إلى القضاء ومحاسبتهم عن تخزين كميات ضخمة من نترات الأمونيوم ست سنوات من دون إجراءات حماية.
والخميس الماضي، قالت شركة سيمنس الألمانية العملاقة، إنها لن تستمر في عرضها بتوفير محطتين متنقلتين لتوليد الطاقة بتوربينات الغاز مجانا للعاصمة اللبنانية بيروت في أعقاب الانفجار المدمر الذي ضرب المدينة.
وقال متحدث باسم سيمنس إنه بسبب « مشاكل مالية ولوجيستية »، فإن العرض « غير مجد »، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

Leave a Reply