إقتصاد

سوق النفط : استمرار ارتفاع الاسعار وسط تفاؤل بانتعاش الاقتصاد العالمي

واصلت العقود الآجلة للنفط الخام مكاسبھا الأربعاء بعد سحب فاق التوقعات من مخزونات الخام في الولایات المتحدة ونشاط قوي للمصانع الأمریكیة والصینیة غذى التفاؤل بشأن التعافي من جائحة فیروس كورونا وعزز شھیة المستثمرین .للمخاطر
وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 45 سنتا إلى 03.46 دولار للبرمیل بحلول الساعة 0559 بتوقیت جرینتش، لترتفع للیوم .الثالث .
وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسیط الأمریكي 43 سنتا إلى 19.43 دولار عقب مكسب 15 سنتا في الیوم السابق وقال معھد البترول الأمریكي إن مخزونات الخام في الولایات المتحدة انخفضت 4.6 ملیون برمیل في الأسبوع المنتھي في 28 .أوت إلى 2.501 ملیون برمیل، لتفوق توقعات المحللین بانخفاض 9.1 ملیون برمیل .كما انخفضت مخزونات البنزین 8.5 ملیون برمیل ما یزید عن تقدیرات المحللین بتراجع قدره ثلاثة ملایین برمیل .
وتوقع محللون انخفاضا أسبوعیا سادسا للمخزونات الأمریكیة في استطلاع للرأي أجرتھ رویترز وقال ھیرویوكي كیكوكاوا المدیر العام للبحوث لدى نیسان للأوراق المالیة ”السحب الأكبر من المتوقع من المخزونات الأمریكیة وتنامي الآمال في تعاف اقتصادي في الولایات المتحدة والصین بعد بیانات قویة للمصانع حفز على شراء العقود .“الآجلة للنفط وتسارع نشاط قطاع الصناعات التحویلیة في الولایات المتحدة لأعلى مستوى في أكثر من عام ونصف العام في أوت .في ظل ارتفاع الطلبیات الجدیدة، مما قدم الدعم لوول ستریت وأسواق النفط كما توسع نشاط المصانع في الصین بأسرع وتیرة في نحو عشر سنوات في أوت ، بدعم من أول زیادة في طلبیات .
التصدیر الجدیدة ھذا العام مع تكثیف المصنعین للإنتاج لتلبیة الطلب المنتعش بحسب ما أظھر مسح خاص یوم الثلاثاء وعلى جانب الإمدادات العالمیة، خلص مسح لرویترز إلى أن إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفع بنحو ملیون .برمیل یومیا في أوت واعتبارا من أول مای ، نفذت أوبك وحلفاؤھا، فیما یُعرف باسم أوبك+، خفضا قیاسیا بمقدار 7.9 ملیون برمیل یومیا أو ما یعادل عشرة بالمئة من الإنتاج العالمي، لكن فیروس كورونا المستجد سحق ثُلث الطلب العالمي.
واعتبارا من أول أوت ، جرى تخفیف الخفض إلى 7.7 ملیون برمیل یومیا حتى دیسمبر وقال مصدران مطلعان لرویترز إن الإمارات ضخت 693.2 ملیون برمیل یومیا في أوت، ما یزید عن حصتھا في .أوبك+، بعد أن تسبب ارتفاع الحرارة وبقاء الناس في المنازل لزیادة الطلب على الغاز المصاحب لتولید الكھرباء .“وقال كیكوكاوا ”ارتفاع إنتاج الإمارات كبح مكاسب أسعار النفط

مساعٍ عراقية للخروج من اتفاق خفض صادرات النفط
وفي موضوع متصل قال وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار إن بلاده طلبت من المنتجين الكبار في منظمة البلدان المصدرة للنفط « أوبك » الإعفاء من التزام خفض الصادرات النفطية خلال الربع الأول من العام المقبل لغرض المساعدة.
وأضاف: « تمت مفاتحة الأمر مع جميع وزراء منظمة أوبك من المنتجين الكبار في ثلاثة اجتماعات متتالية لإعفاء العراق خلال الربع الأول من العام المقبل لطلب المساعدة »
وتابع: وزارة النفط ستلتزم « باتفاق التخفيض خلال الأشهر الثلاثة المقبلة » حتى نهاية عام 2020″
ويسعى العراق إلى زيادة طاقات منافذ تصدير النفط الخام لتنسجم مع خططه التصديرية المستقبلية والبحث عن أسواق قريبة من منافذ التصدير.
وخفضت أوبك+ الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا، بما يعادل عشرة بالمئة من الإنتاج العالمي، من أول ماي بعد أن دمر الفيروس ثلث الطلب العالمي.
ومن أول أوت ، بدأ تقليص الخفض إلى 7.7 مليون برميل يوميا حتى ديسمبر، وتبلغ حصة أوبك من ذلك 4.868 مليون برميل يوميا.
وفي أغسطس آب، بلغ التزام دول أوبك المقيدة بالاتفاق 99 بالمئة من الخفض المتعهد به، وفقا لنتائج المسح. وجرى رفع قراءة مستوى الالتزام لشهر يوليو تموز إلى 95 بالمئة.
وخلص مسح لوكالة رويترز إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول المؤلفة من 13 عضوا ضخت 24.27 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدى أوت ، بزيادة 950 ألف برميل يوميا عن جويلية وفي تعزيز جديد بعد تسجيل أدنى مستوى خلال ثلاثة عقود في جوان.
وأظهر المسح أن إنتاج أوبك النفطي زاد نحو مليون برميل يوميا في أوت ، حيث خففت المنظمة وحلفاؤها قيودا غير مسبوقة على المعروض بالتزامن مع بدء تعافي الاقتصاد العالمي والطلب من جائحة فيروس كورونا.
وبالنسبة للعراق ونيجيريا المتأخرين في الالتزام باتفاق أوبك+ السابق، فقد وجد المسح أن كليهما قلص الإنتاج، إذ بلغ امتثال العراق أعلى مستوياته في السنوات الأخيرة.
غير أن خفض العراق لم يرق لحجم تعهده، ومازالت نيجيريا، رغم تحسين الامتثال كثيرا، لا تحقق مستوى الالتزام الكامل، بحسب المسح.

Leave a Reply