رياضة

رأيه يحترم ولكن ما ذنب الصغار في صراع الكبار؟ « يا سي الطاهر »..الآمسيو ملك للجميع… !؟

لازالت خرجة اللاعب الدولي الأسبق لفريق مولودية وهران سي الطاهر شريف الوزاني تثير استغراب الانصار، عقب رفضه إلحاق ابنه بفئة أقل من 19 سنة لفريق مولودية وهران، وكأن به كره قميص الفريق ككل بالرغم من أن المولودية ملك للجميع وبمن فيهم الشباب الموهوبين. فما ذنب الصغار في صراعات الكبار التي قد تنتهي يوما ما بقدرة قادر وتدخل من العقلاء، ويبقى الخاسر بعدها الشباب الذين لن تسمح لهم الفرصة لتقمص الوان النادي العريق مولودية وهران على غرار الياس شريف الوزاني، الذي وجد نفسه ضحية لتسرع والده في الرد على توقيعه للحمراوة، بالرغم من انه يستحقها وتدرج في جميع اصنافها وهو ابن وهران وسيبقى في وهران، وهو المبدأ الذي سطرته الادارة الحالية للمضي قدما في ضمان مستقبل المواهب الوهرانية.وكان سي الطاهر قد اعلن في فيديو مدته 8 دقائق ، بعد 4 ساعات فقط من توقيع ابنه، أنه سيقف ضد ارادة ابنه وسيسعى لفسخ العقد لنادي مولودية وهران، فسخ عقد ابنه إلياس، بعد 4 ساعات فقط، من توقيعه عقدًا احترافيا مع الفريق.وقال شريف الوزاني في فيديو عبر « الفيسبوك »:  » لقد بلغني توقيع ابني على عقد احترافي رفقة المولودية، وهذا الأمر تسبب في هجوم بعض الأنصار على شخصي، رغم أنه يحمل قميص النادي منذ صغره ». ولكن على سي الطاهر شريف الوزاني ان يعلم جيدا بأن مولودية وهران ملك للجميع ويحق لاي لاعب تقمص الوانها، لأن المسؤول يتغير وابناءها يبقون.

1 Comment

  1. شكرا على المعلومات القيمة

Leave a Reply