وهران

الاستثمار الصناعي الملوث وجه آخر لمعاناة مناطق الظل : المنطقة الصناعية حاسي عامر في طليعة المناطق الملوثة

 يعتبر ملف التلوث البيئي الصناعي قنبلة موقوتة بمناطق الظل التي تعيش تحت رحمة ما يسمى بأصحاب الشكارة بكل من منطقة النشاطات الكرمة والمنطقة الصناعية السانيا وحاسي عامر حيث كشفت أمس مصالح مديرية البيئة لوهران وفي إطار مراقبة المؤسسات المصنفة عن إحصاء 4 مؤسسات ملوثة بمنطقة النشاطات بالكرمة و 5 مؤسسات بالمنطقة الصناعية السانيا و9 مؤسسات بمنطقة حاسي عامر ومن خلال الزيارة الميدانية للجنة الولائية والخاصة بتفتيش والمراقبة والتي تمثلت في 47 خرجة منها 30 معاينة تتعلق بشهادة المطابقة و7 خرجات لمعالجة شكاوى المواطنين و10 خرجات فجائية والتي أسفرت عن إعذار 14 مؤسسة صناعية ملوثة . وفي هذا السياق أعرب لنا سكان هذه البلديات التي تتواجد بها الأنشطة الصناعية عن استيائهم وسخطهم جراء تفاقم انتشار الروائح الكريهة والمياه القذرة المنبعثة من المصانع التي باتت تقذف بسمومها مثلما هو الأمر على مستوى منطقة حاسي عامر حيث حمل السكان هذه الوضعية الكارثية التي يعيشونها منذ مدة إلى أصحاب المصانع بسبب تماطلهم في إنجاز قنوات للصرف الصحي ومحطات لتصفية المياه المستعملة حيث اتسعت رقعة هذه النفايات السامة باتجاه الطرقات و التجمعات السكانية والمساحات الزراعية بعدما أتت المياه القذرة على حرق الأخضر واليابس . وحسبما أوضحه سكان المنطقة فإن الوضع ازداد تفاقما نتيجة اتساع رقعة النشاط الصناعي بالمنطقة على حساب الصحة العمومية دون مراعاة شروط ومعايير إنجاز المناطق الصناعية مما أدى إلى تلوث الهواء حيث أكد أحد المواطنين أن غالبية السكان يعانون من أمراض مزمنة كالربو والحساسية خاصة الأطفال وهو ما أوضحته مصادر من المركز الصحي بحاسي عامر فجل الحالات التي يتم استقبالها تتعلق بالمصابين بأمراض مزمنة كالربو وضيق التنفس الحاد والحساسية حيث يتم سنويا تسجيل أزيد من 300 حالة إصابة جديدة خاصة في أوساط الأطفال نتيجة تلوث الهواء والروائح الكريهة وهو ما تثبته شهادات الطبية.

ب.س

Leave a Reply