رياضة

الرابطة المحترفة الاولى : مولودية وهران محياوي يدعو الأنصار لعدم الانسياق وراء دعاة الفتنة ويؤكد:

« أشخاص يتنعمون في البحر ويرمون بأبناء الناس للشارع بحجة مصلحة الفريق…!؟ »
« قطار المولوديةانطلق..وسنعيد الاعتبار للاعبين الشباب الذين همشوا الموسم الماضي »
دعا رئيس مجلس إدارة فريق مولودية وهران طيب محياوي، أنصار الحمراوة الأوفياء لعدم الانسياق وراء دعاة الفتنة الذين يوهمونهم بحب الفريق وهم يتمتعون بزرقة البحر وعطلتهم السنوية، في حين يسعون وراء اقحام الانصار الغلابى في زوبعة الصراع مع الشارع ضد المصلحة العامة للفريق.محياوي أكد بأن من يستثمر في معاناة الانصار بدراه معدودات سينكشف لا محالة للرأي العام، لأن المولودية الآن في منعطف حاسم وعلى الادارة تحضير فري قتنافسي قبل 15 سبتمبر الموعد الذي حددته الاتحادية الوطنية لكرة القدم لانطلاق فترة التحدريبات قبل انطلاق البطولة شهر نوفمبر، والبعض يسعى ضد ذلك ويريد من المولودية أن تبقى هكذا بدون تسيير حتى تتعرض لعقوبات الرابطة، وهو ما لن يحدث أبدا –اضاف محياوي يقول-، لأن قطار المولودية انطلق وسيتم تكوين فريق تنافسي لإعادة الألقاب لخزائن الفريق.
« حادثة مكاوي وشويطر لن تتكرر »
كما أكد طيب محياوي بأن الفريق بأيادي آمنة ستسعى لجلب الموارد المالية اللازمة للنادي، وحل جميع القضايا العالقة من الموسم الماضي مع بعض اللاعبين الذين همشوا وتركوا على الهامش، بالرغم من الامكانات البدنية والفنية الهائلة التي يتمتعون بها، مؤكدا بأن هذا الأمر لن يحدث الموسم الحالي، وخير دليل على ذلك اللاعب زين الدين مكاوي، الذي همش الموسم الماضي بالرغم من الامكانات الكبيرة التي يتمتع بها، وكان بامكانه تقديم الأفضل للفريق لولا التهميش الذي طاله وإنزاله للفريق الرديف، بحجة أنه لاعب غير منضبط عكس ما اكتشفه الرئيس خلال الحديث معه واقناعه بالبقاء والعودة الى الفريق، وهو من كان قاب قوسين أو ادنى من التوقيع لفريق نصر حسين داي.ونفس الاشكال حدث مع الموهبة شويطر الذي همش بطريقة غريبة جعلت الفريق يلجأ للجنة النزاعات، لولا قيام الادارة الحالية بايجاد حل بالتراضي –ختم محياوي يقول-.
« الشركة ترفض جميع أنواع الفتن داخل الفريق »
كما وجه الرئيس طيب محياوي، نداء للأنصار للتعقل والصبر على الفريق حتى قدوم الشركة، التي لن تتحمس للقدوم في حالة البقاء على نفس السيرة واتباع الخلاطين الذين لا تهمهم مصلحة النادي على قدر حبهم للمصلحة الذاتية، فكيف يعقل أن يتمتع هؤلاء بعطلتهم السنوية بالبحر والأموال، ويرمون بالانصار الى الشارع تحت مسمى الالتراس للوقوف ضد مصلحة النادي…كما طرح الطيب محياويتساؤلا: »هل يريدون بقاء المولودية في ركوض وعدم التحضير للموسم الجديد وتعرض الفريق للعقوبات؟، هو أمر خطير أن يصل بهؤلاء الامر لحد زرع الفتنة واستغلال نية الأنصار وحبهم للنادي ».
« سنبني فريق تنافسي للمجابهة على الألقاب »
في الختام طمأن الرئيس طيب محياوي الانصار بتكوين فريق تنافسي يجابه على الالقاب، « لأن الفرق الأخرى ليست بأفضل حال منا، والمولودية بالرغم من الصعوبات سايرت المرحلة وانتدبت لاعبين بارزين وجاحد من يقول عكس ذلك، والامور لازالت تسير بوتيرة تصاعدية وستكون الكلمة للمولودية شريطة تضافر الجهود وتجهيز الأرضية للشركة » – ختم الطيب محياوي يقول-.
ب.محمد

1 Comment

  1. مشكورين على المعلومات القيمة

Leave a Reply