ثقافة وفنون

قصر الثقافة مفدي زكريا : عبد العزيز جراد يكرم فنانين ومثقفين

أشرف الوزير الأول, السيد عبد العزيز جراد, بالجزائر العاصمة على تكريم عدد من الفنانين و المثقفين الجزائريين خلال حفل احتضنه قصر الثقافة مفدي زكريا بحضور عدد من اعضاء الحكومة.
وتم بالمناسبة تكريم عدد من الفنانين على غرار سيد احمد مزيان (أقومي) و نادية طالبي و الفنان التشكيلي بشير يلس شاوش و الروائي عبد الوهاب عيساوي الفائز مؤخرا بجائزة « البوكر » للرواية 2020 والمغنية مريم وفاء و الباحث في التراث الثقافي سيد احمد كرزابي.
و اعتبر السيد جراد ان هذا التكريم هو بمثابة « تكريم رمزي » لقامات من الفن الجزائري الذين كرسوا البعد الثقافي من خلال اعمالهم خاصة في مجالات السينما و المسرح و الغناء.
كما أكد انه سيكون في اول نوفمبر القادم تكريم كل المثقفين و العلماء الجزائريين.
وقام الوزير الأول بهذه المناسبة بزيارة مختلف المعارض التي أقيمت في اطار شهر التراث اللامادي و ضمن فعاليات الايام الوطنية للباس الجزائري, أين اطلع على مختلف الاجنحة الخاصة باللباس الجزائري التقليدي و لواحقه.
كما استمع السيد جراد الى مختلف انشغالات الحرفيين و المصممين المشاركين في هذه التظاهرة التراثية, مشددا على ضرورة « تثمين و تصنيف اللباس التقليدي » الذي يعد –كما قال – « ارثا ثقافيا » و » ذاكرة وطنية ».
وحث ايضا على تشجيع الحرفيين و الترويج للباس التقليدي الجزائري من خلال ارتدائه خصوصا في المحافل الدولية.
من جهته, القى الباحث و مدير مركز التراث الافريقي السيد سليمان حاشي, محاضرة حول التراث الثقافي الجزائري المادي و اللامادي , مذكرا بجملة من القوانين التنظيمية و التشريعية التي سنتها الجزائر قصد الحفاظ و حماية التراث الثقافي.
وتتواصل فعاليات الايام الوطنية للباس الجزائري تحت شعار « لباسي ذاكرتي و ثقافتي »الى غاية الاسبوع الأول من شهر سبتمبر.
وتدخل هذه التظاهرة -التي انطلقت بداية الشهر الجاري تحت إشراف وزارة الثقافة و الفنون-في اطار تظاهرة « شهر التراث اللامادي ».
**********************
الثقافة جزء في مسار الاصلاح الاقتصادي و مصدر من مصادر الثروة

أكد الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد بالجزائر أن الثقافة  » جزء لا يتجزأ في مسار الاصلاح الاقتصادي و مصدر من مصادر الثروة ».
و أوضح السيد جراد في كلمة له خلال اختتام فعاليات أيام التراث اللامادي الجزائري , أن الثقافة « جزء لا يتجزأ في مسار الاصلاح الاقتصادي مثلها مثل كافة القطاعات الحساسة, و مصدر مهم من مصادر الثروة خاصة و أن الجزائر تحوز على إمكانات هائلة في هذا المجال. »
كما أكد على العزم من الاستفادة من كنوز الفن و التراث و الفضاءات الثقافية و المنتوج الثقافي و السهر على تحويله الى قطاع منتج و مساهم في مسار الانعاش الاقتصادي , مراهنا في ذلك , على خبرة و طموح الفنانين و المثقفين و أصحاب المشاريع الثقافية كشركاء فاعلين.
و أضاف السيد جراد يقول أن :  » توجهنا الثقافي يأخذ بعين الاعتبار أهل الثقافة و لأجل هذا سندافع بكل ما أتيح لدينا ليكون للمثقف المكانة المرموقة و البارزة في مجال صناعة التغيير المنشود و في ارساء معالم الثقافة الجزائرية والاصيلة في اقرب الاجال و هذا مواصلة لخيار رئيس الجمهورية في انتقاء نموذج ثقافي اصيل و حقيقي ».
واسترسل السيد جراد يقول انه و للتأكيد على التقدير الواجب نحو كبار ورموز الفن و الثقافة الذين صنعوا و مازالوا يصنعون تميز و تنوع الجزائر الثقافي , سيتم مواصلة تكريم و بدون انقطاع أهل الثقافة و الاحتفاء بأعمالهم و الارتقاء بإبداعاتهم.
كما دعا الضيوف من فنانين و مثقفين الى نقل صورة الجمال و الابداع الجزائري و ترويج الاعمال الفنية الجزائرية من اجل تحقيق الاشعار الثقافي لبلدنا عبر مختلف ربوع العالم.
من جهتها,قالت وزيرة الثقافة و الفنون السيدة مليكة بن دودة ,ان الثقافة تعد « عامل غنى », مؤكدة ان توجه الحكومة يملي علينا جميعا المواصلة في تحفيز المشهد الثقافي ليصبح « جاذبا » للاستثمار و رأس المال.
و قد حضر حفل الاختتام سفراء و ممثلون من الدول الشقيقة و مستشارين لرئيس الجمهورية و أعضاء من الحكومة.

6 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. مشكورين على هذه المعلومات القيمة

  3. شكرا على المعلومة

  4. شكرا على المرور

  5. شكرا لمساهمتكم في نقل المعلومة وخاصة في جانبها الثقافي والفني

Leave a Reply