رياضة

الشارع الكروي الجزائري يلقي اللوم على زطشي : عوار يدير ظهره للفاف ويختار « الديكة »

تبخرت أحلام رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي في رؤية النجم الصاعد لنادي ليون الفرنسي، ذو الأصول الجزائرية، حسام عوار بقميص المنتخب الوطني وهذا بعدما كشفت كل المؤشرات بأنه سيكون رقما هاما في حسابات مدرب الديكة ديدييه ديشان في ظل اهتمام هذا الأخير بخدماته خاصة بعد التألق الملفت له مع فريقه أمام مانشيستر سيتي الإنجليزي في رابطة أبطال أوروبا، حيث كان زطشي ومعه المدرب جمال بلماضي ينتظران إعلانه اختيار منتخب الجزائر خصوصا وان عائلته كانت دوما من ورائه ومارست عليه ضغطا رهيبا لعدم اللعب لمنتخب فرنسا، غير أن الأمور سارت عكس ذلك، حيث التزم عوار الصمت حيال العرض الذي تقدم به رئيس الفاف والذي انتظره إلى غاية أول أمنس الاثنين لإعلان خياره النهائي بشأن المنتخب الذي سيلعب له مستقبلا، فالمثل يقول أن الصمت علامة الرضا، ولكن في قضية حسام عوار الأمر مختلف تماما بل يشير لعكس الفكرة، فهو علامة على عدم الاهتمام بسبب اقترابه من الكتيبة الزرقاء، وهو ما يعني بان زطشي قد خسر رقما هاما لاسيما وأن بلماضي كان يعول عليه كثيرا في تصفيات كأس العالم، إذ وضعه ضمن بدائله المناسبة لتجديد دماء المنتخب خصوصا وأن هناك احتمال كبير للتخلي عن خدمات محرز، بن العمري و بلايلي كعقوبة رادعة لهم بعد السلوكات المنافية للأخلاق الرياضية و قواعد الصرامة و الانضباط التي صدرت منهم مؤخرا، وبالنسبة لمدرب الخضر، فإن عدم مجيء عوار ليست نهاية العالم وهو الذي يكرر دوما خلال حديثه عن موضوع اللاعبين مزدوجي الجنسية بأنه لن يترجى أي لاعب لاختيار منتخب الجزائر مهما كانت سمعته و مهاراته الفنية ويريد لاعبين يختارون الجزائر عن قناعة ودون أي إكراه كما فعل الكثيرون من قبل، وقد سبق له وأن قدم رأيه عن عوار بقوله  » لقد قمت بمتابعة و معاينة عوار في الكثير من المباريات سواء عن كثب أو من بعيد و هذا لمدة فاقت ثلاثة أشهر، الآن وبعدما أخذنا عليه فكرة واضحة بخصوص إمكانياته المعتبرة، ستكون هناك جلسات معه لمحاولة إقناعه بالالتحاق بكتيبة المحاربين وتقديم شروحات مفصلة عن المشروع الذي نسعى لإنجاحه، وبعدها ننتظر جوابه، فإن لمسنا لديه رغبة للعب للمنتخب الوطني الجزائري سنتقدم خطوات أخرى للأمام في محادثاتنا ومفاوضاتنا، في حين إذا أحسسنا بأنه غير مهتم بالفكرة سنمر مباشرة لموضوع آخر ونطوي ملفه نهائيا، ومن وجهة نظري، فإنه سيكون من الرائع امتلاك لاعب بموهبة و إمكانيات عوار، إنه قيمة مضافة حقيقة ».
عوار لم يكن ليفرط في فرصة اللعب لبطل العالم
وفي ذات السياق، تحاول الصحافة الفرنسية استصغار المنتخب الوطني مقارنة بالمنتخب الفرنسي، حيث أشارت بعض الصحف والمواقع إلى أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم تقدمت لإقناع عوار باختيار الخضر بثوب بطل إفريقيا ضنا منها بأن هذا الأمر سيجعله يسارع للتعاقد مع الفاف، وقالت بسخرية واضحة بأنه عندما تتاح لأي لاعب ارتداء قميص بطل العالم فلن يكون بوسعه النظر لما حوله من إغراءات وعروض مهما كانت جدية، وهي حالة عوار الذي ستكون أمامه فرصة اللعب لمنتخب فرنسا، ومن الجانب الجزائري، فقد توجهت انتقادات الجزائريين لمسؤولي الفاف الذين لا يزالون يلهثون وراء المنتوج الفرنسي الخالص، فاللاعب عوار، حسبهم، ولد وترعرع في فرنسا ويحمل ثقافة فرنسية و تكوين قاعدي فرنسي وبالتالي فهو بكل تأكيد لن يفرط في فرصة اللعب لحامل كأس العالم، بل وأوضحوا بأنهم كانوا منذ البداية ضد فكرة جلب هذا اللاعب إلى كتيبة الخضر لأنه لم يظهر أي نية أو قناعة لاختيار منتخب بلده الأصلي وبالتالي فكل اللوم يقع على عاتق زطشي وبدرجة أقل بلماضي. هذا وبما أن الملف قد طوي نهائيا، فإن الطاقم الفني الوطني و مسؤولي الفاف مطالبون بتوجيه اهتماماتهم لعناصر ومواهب أخرى تنتظر فرصتها لتمثيل منتخب بلدها الأصلي مع ضرورة الاعتناء بالتكوين القاعدي محليا للاستفادة أيضا من الكثير من المواهب المهمشة التي تبقى ضحية مباشرة للسياسات العرجاء لرؤساء الأندية ومسؤولي الجمعيات الرياضية.
العربي. خ

2 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. مشكورين على المعلومات القيمة

Leave a Reply