وهران

جراء الظروف القاصية التي يكابدونها : احتجاج العائلات المتأزمة سكنيا أمام مقر ولاية وهران

خرج نهاية الأسبوع عديد المواطنين الذين قطنون بالبنايات القديمة إلى الشارع في وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية وهران نددوا من خلالها بالظروف الكارثية التي يواجهونها داخل سكنات باتت تشكل خطرا على حياتهم مطالبين بتدخل الوالي و الافراج عن قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي .
دفعت الظروف الصعبة بخروج العائلات المتأزمة سكنيا إلى الشارع و المطالبة بحقها في السكن لاسيما قاطني السكنات القديمة و الضيقة حيث صرح المحتجين أنهم قاموا بإيداع ملفاتهم منذ عقود طويلة ولكن دون أن يلمسوا شيء لغاية اليوم فمنهم من لا يزال تحت رحمة الإيجار منذ مدة طويلة و منهم من يقطن عند أقاربه حيث يعاني عدد كبير منهم من هذا المشكل الخانق الذي يتطلب التعجيل بالكشف عن قائمة المستفيدين في أقرب الآجال و في هذا الصدد أبدى المحتجون تخوفهم من الإقصاء وعدم استفادتهم من شقق لائقة تنهي متاعبهم اليومية لاسيما أن ملفاتهم مودعة منذ سنوات دون أن تلوح في الأفق أي بوادر للانفراج حيث أشار المحتجون إلى أنهم طرقوا عديد الأبواب لكن لا حياة لمن تنادي وما حز في نفوس محدثينا هو إقدام السلطات المحلية على إعادة إسكان قاطني السكن الهش و الفوضوي في وقت سابق باستثناء أصحاب السكن الاجتماعي مؤكدين بأنهم يعيشون الأمرين داخل سكناتهم و حسب هؤلاء فإنهم ينتظرون ساعة الفرج كغيرهم ممن استفادوا من سكنات اجتماعية جديدة خاصة أن الولاية خصصت حصة لأصحاب ملفات السكن الاجتماعي حسب عدد الملفات المودعة وفي هذا الصدد عبر المحتجون عن قلقهم من تأخر توزيع السكنات على أصحابها كونهم يعيشون داخل سكنات قديمة شيد أغلبها في العهد الاستعماري وأخرى منذ الاستقلال موضحين أن سكناتهم لم تعد تستوعب العدد الكبير من أفراد العائلات و الذي تزايد مع مرور الوقت إذ هناك سكنات ذات غرفتين تقطن فيها أكثر من عائلة في وضعية جد متدنية جراء الضيق و الخلافات العائلية و هناك من هو مهدد بالطرد من العمارة التي يقطن بها إضافة إلى المستأجرين و ما زاد من قلق هؤلاء أن اللجنة المكلفة بالتحقيق في وضعية العائلات التي أودعت ملفاتها لم تزر أغلبية القاطنين بالأحياء إلى حد الآن مما جعلهم يتخوفون من الإقصاء وعدم الاستفادة من شقق لائقة في ظل عمليات الترحيل المباشرة مطالبين المصالح المحلية و تلك المعنية بالتحقيق بإنصافهم و إدراجهم ضمن قائمة المستفيدين من حصة السكن التي يتم تسليمها لأصحابها.
ع.منى

Leave a Reply