الحدث

الجزائر-الصين : العلاقات ستكون « أكثر اشراقا » ما بعد كورونا

أكد السفير الصيني بالجزائر السيد لي لياني هي أن العلاقات الجزائرية-الصينية ستكون « اكثر اشراقا » ما بعد كورونا بالنظر للعديد من المقومات التي تعزز العلاقات الثنائية .
وصرح السفير الصيني لواج أن هذه العلاقات التي تمتد لأكثر من نصف قرن تشهد مرحلة جديدة في التعاون بين البلدين ضد الوباء و في التوافق خاصة حول الأزمة الليبية والدفاع المشترك عن نفس المبادئ في اطار التضامن مع افريقيا.
و اشار الى عزم مشترك لقيادتي البلدين على تحقيق تكامل اقتصادي كبير فالجزائر ملتزمة بتعافيها الاقتصادي و الصين مستعدة للمشاركة كعادتها في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في الجزائر.

و يعتبر السيد لياني أن الجزائر » شريك طبيعي ومهم  » في تجسيد مشروع الطريق والحزام مذكرا أن ميناء شرشال هو » مشروع تعاون مهم للغاية بين البلدين » .
واشار الى أن الجانبين « يعلقان أمالا كبيرة عليه « وقال « نامل بصدق أن يساهم المشروع في اقرب وقت في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في الجزائر ».
وذكر ان هناك العديد من مشاريع التعاون الاقتصادي و التجاري بين البلدين في الوقت الراهن مؤكدا استجابة الشركات الصينية بفعالية لدعوة الحكومة الجزائرية لاستئناف العمل و الانتاج.
من جهة اخرى, و بشأن إنتاج اللقاح المضاد ل كورونا,قال السفير الصيني قال  » أعتقد أنه سيتم اطلاق لقاح في المستقبل القريب, فقد تم بناء أول و اكبر ورشة لإنتاج لقاح « كوفيد 19  » غير النشيط ( المجمد) في العالم في بكين , كما تم بناء ورشة اخرى لإنتاج اللقاح في ووهان, و بعد استيفاء شروط التسليم , ستمتلك الصين طاقة انتاج تبلغ 220 مليون جرعة سنويا كمرحلة أولى ».
و افاد بأن الصين حققت « تقدما مشجعا » في تطوير لقاحات « كوفيد 19 » مذكرا بتصريحات منظمة الصحة العالمية, التي أعلنت عن 6 لقاحات محتملة للفيروس المستجد ثلاثة منها تم تطويرها في الصين و دخلت المرحلة الثالثة من التجارب المحتملة.


الحرب ضد كوفيد 19 تقوي العلاقات الصينية- الافريقية

وذكر رئيس البعثة الديبلوماسية الصينية في الجزائر ان الصين و افريقيا « تربطهما صداقة تقليدية عميقة و علاقات تعاون ممتازة في مواجهة وباء كورونا », وابدت الصين و افريقيا, بما فيها الجزائر, تضامنا مثاليا في حربها المشتركة ضد الفيروس ,من خلال مكافحة الوباء معا.
و افاد السفير الصيني بشأن تكاليف اللقاح المضاد لكورونا, و قدرة الدول النامية على تحمل اعبائه أن الرئيس الصيني انه عندما يكون اللقاح المضاد ل »كوفيد 19 « , متاحا في الصين ستكون هناك منفعة عالمية و « ستعمل الصين على التمكين من الحصول عليه و على تحمل تكاليفه ».

و أبرز « ان الصين ستواصل دعم دور منظمة الصحة العالمية في تطوير اللقاحات و تسريع تسويق نتائج البحوث في العديد من الشركات الصينية لتزويد العالم بسلعة امنة و فعالة و ذات جودة كبيرة  » و سيكون « عملا ملموسا من جانب الصين, لتعزيز بناء مجتمع و مصير مشترك للبشرية ».
و شدد على ان بلاده  » ملتزمة » بمنح الدول الافريقية الاولوية في الوصول الى اللقاح عند تطويره و مواصلة مساعدة افريقيا في التغلب على الوباء في اقرب وقت ممكن « .
و في الملف الليبي, اشاد السيد, لي لياني بجهود الجزائر و بمساهمتها الكبيرة في ارساء دعائم السلم و الامن في ليبيا, مؤكدا على توافق رؤية البلدين بخصوص » ضرورة التسوية السياسية للأزمة الليبية ». و اكد عن استعداد بلاده , « لتعزيز التواصل و التنسيق و التشاور مع الجزائر, لدعم الحل السلمي للقضية في اقرب وقت ».
و دعا الديبلوماسي الصيني  » جميع الاطراف في ليبيا الى العودة الى المسار الصحيح للحوار, تحت رعاية و وساطة الامم المتحدة مع تمكين المنظمات الاقليمية كالاتحاد الافريقي من لعب دورها كاملا للوصول الى حل سياسي » مشددا على  » ضرورة ان تلتزم جميع الدول بتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي ».

Leave a Reply