محليات

المكتب الولائي للتنسيقية الوطنية للمجتمع المدني بتلمسان : توزيع أكثر من 40 ألف كمامة و تنشيط أزيد من 2500 حملة تحسيسية حول كوفيد 19

عاشت ولاية تلمسان منذ تفشي فيروس كورونا أجواء إستثنائية هذا العام بسبب الهبة التضامنية التكافلية التي قادتها رئيسة و أعضاء المكاتب الولائية و البلدية للتنسيقية الوطنية للمجتمع المدني بتلمسان، الذين رفعوا الرهان و عقدوا العزم على محاربة وباء فيروس كورونا و القضاء عليه نهائيا بولاية تلمسان عن طريق توزيع أكبر عدد ممكن من الكمامات و وسائل التطهير على غرار السوائل الكحولية و الطرود الغذائية و العمليات الكبرى للتبرع بالدم بالإضافة الى مساعدة مديرية بريد الجزائر في عملية صرف معاشات المتقاعدين و ذوي الحقوق و العمال بجل مراكز البريد بالولاية و كذا عمليات كبرى لطلاء و تنظيف و تعقيم المصالح الإستشفائية و الأقطاب الجامعية بجامعة تلمسان و قرى الظل ببلديات الولاية ال53 ، إضافة الى العديد من الحملات التحسيسية حول تفشي فيروس كورونا و مخاطر السباحة بالسدود و الأودية ، حيث أكدت السيدة برياح خيرة رئيسة المكتب الولائي للتنسيقية الوطنية للمجتمع المدني، أن حصيلة نشاط التنسيقية للتحسيس من فيروس كورونا تم من خلالها توزيع أكثر من 40 ألف كمامة و 5 ألاف سائل كحولي من مختلف الأحجام و 2050 طرد غذائي لفائدة الفقراء و أيتام مناطق الظل ببلديات الولاية ، كما مست هذه العملية كذلك شرائح كبيرة من سكان عاصمة الزيانيين تلمسان ، كما تم من خلال تفشي فيروس كورونا بالولاية فتح ورشتين لخياطة الكمامات بكل من بلديات باب العسة و منصورة ، و في ذات السياق بادرت التنسيقية على تنظيم أكثر من 2500 عملية تحسيسية ضد وباء فيروس كورونا القاتل مست الأحياء الشعبية ، قرى الظل ، التجمعات السكانية محطات الحافلات و سيارات الأجرة بالإضافة إلى الأسواق الشعبية للخضر و الفواكه و الطرقات الوطنية، الولائية و البلدية و كذا المصالح الإستشفائية على غرار المستشفيات وقاعات العلاج و العيادات الخاصة ، حيث تم توزيع الكمامات و المطويات على المرضى و التجار و الأطفال و عابري السبيل و ذلك بهدف الحد من انتشار وباء كورونا كوفيد 19 ، و قد تمت هذه المبادرات التي شملت كذلك بلديات الولاية ال53 بمشاركة المكاتب البلدية للتنسيقية و عديد القطاعات و الهيئات على غرار مصالح الحماية المدنية ، الدرك الوطني ، الشرطة محافظة الغابات ، الجمارك ، قطاعات الصحة ، الجامعة ، الشؤون الدينية و الجماعات المحلية و كذا مديرية التجارة و غيرها من القطاعات الحساسة . و في ذات السياق كشفت رئيسة المكتب الولائي للتنسيقية الوطنية للمجتمع المدني بتلمسان أنها مؤهلة الى نهائيات مسابقة وسام صانعات التغيير لعام 2020 بجمهورية تونس و هذا بمشاركة صانعات التغيير بكل من الأردن ، سوريا ، المغرب ، ليبيا و الجزائر ، حيث قدمت رئيسة التنسيقية السيدة برياح خيرة عدة أعمال و نشاطات حول كيفية القضاء على هذا الوباء عن طريق أعمال إفتراضية عبر شبكات التواصل الاجتماعي و عدد النشاطات التحسيسية التي قامت بها خلال جائحة كورونا ، و هي أعمال و نشاطات تحسيسية بعمق المجتمع الجزائري ، تأهلت من خلالها الى الدور النهائي في هذه المسابقة ، ممثلة الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية . و نظرا لهذه المجهودات الجبارة التي قدمتها هذه الأخيرة لولايتها و بلادها لم تحض بأي تكريم و لا مساندة من قبل السلطات الولائية و المحلية بولاية تلمسان.

براهيمي فتحي

********
الغزوات
توقيف 10 حراقة وحجز قارب مطاطي

تمكنت وحدات الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بالغزوات بولاية تلمسان بالتنسيق مع حراس السواحل بالغزوات من إحباط عملية هجرة غير شرعية عن طريق البحر حيث تم توقيف 10 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 31 سنة كانوا بصدد محاولة مغادرة التراب الوطني بطريقة غير شرعية بقيادة منظم الرحلة على متن قارب ذي قوة دفع عالية، حسب ما أفاد به اليوم السبت بيان للقيادة العامة للدرك الوطني.
وأوضح ذات المصدر أن الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بالغزوات تلقت معلومات تفيد بقيام أحد الأشخاص بتنظيم رحلة هجرة غير شرعية عبر منفذ بحري انطلاقا من أحد شواطئ دائرة الغزوات، مما أدى الى تشكيل دورية والتنقل إلى عين المكان أين تم توقيف 10 أشخاص مشتبه فيهم وحجز قارب مطاطي بطول 7 أمتار وعرض 4 أمتار ،مزود بمحرك بقوة 250 حصاني إضافة إلى 430 لتر من البنزين.
وأضاف البيان أنه تم فتح تحقيق معمق في القضية في انتظار تقديم الأشخاص الموقوفين أمام الجهات القضائية المختصةي بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية.
وتضع مؤسسة الدرك الوطني الوسائط التكنولوجية المتمثلة في الخط الأخضر للدرك الوطني (10.55 ) استعلامات والشكاوى المسبقة ( PPGN.MDN.DZ ) ، وكذا موقع ( TARIK.DZ) وصفحة الفايسبوك )
TARIKI.GN ) ي تحت تصرف المواطن وفي خدمتهي وتهيب بكافة المواطنين بأن يشاركوا بفعالية في مكافحة مختلف أنواع الإجرامي من خلال التفضل بالإبلاغ الفوري عن مثل هذه الجرائم أو الإتصال بالوحدة الأقرب للدرك الوطني لنفس الغرض.

Leave a Reply