الحدث

شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا : تعليمة وزارية للتكفل البيداغوجي والنفسي بالمترشحين

أصدرت وزارة التربية الوطنية السبت تعليمة تتضمن توجيهات من أجل التكفل البيداغوجي والنفسي بالتلاميذ المترشحين لامتحاني شهادتي التعليم المتوسط و البكالوريا قبل واثناء الامتحانين.
ومن شأن هذه التعليمة الموجهة الى الاساتذة و مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني، والتي تحصلت وأج على نسخة منها، توضيح كيفيات المراجعة والتحضير البيداغوجي ومنهجية المرافقة النفسية وهي تهدف الى مرافقة التلاميذ المعنيين ومساعدتهم على تجاوز العقبات التي تعترضهم قبل و/ أو أثناء إجراء الامتحان، والتقليص من الضغوطات التي تعيق أداءهم وتقلل من فرصهم في النجاح.
وتجسدت ذات التعليمة في شكل ثلاث بطاقات تقنية تبرز الأولى (التكفل البيداغوجي) كيفية مرافقة التلاميذ في المذاكرة والمراجعة للاستعداد للامتحان حيث تم التأكيد في هذا السياق على ضرورة المرافقة النفسية للتلاميذ المترشحين أثناء اجتياز الامتحان و استرجاع ثقتهم بأنفسهم من خلال تهوين الامتحان و تقديم المساعدة النفسية للذين يعانون من صعوبات نفسية (خوف، قلق، اكتئاب، احباط…).
كما تمت الاشارة الى مساعدة التلاميذ على التركيز لاسترجاع المعلومات في حالة النسيان وطمأنتهم ومساعدتهم على الاسترخاء وتقديم لهم الدعم المعنوي للنجاح في الامتحان.
وتسري هذه الاجراءات ابتداء من 25 أغسطس الجاري إلى غاية بداية إجراء الامتحانين.
وتتعلق البطاقة الثانية بالتكفل النفسي بالمترشحين للامتحان قبل الإجراء والهدف من العملية– حسب التعليمة– هو تدعيم ثقة التلاميذ بأنفسهم ومساعدتهم على تجاوز بعض الضغوطات النفسية كالقلق والخوف من الامتحان و تقديم توجيهات خاصة بكيفية التعامل مع أسئلة الامتحان (اختيار الموضوع، قراءة الأسئلة، وضع مخطط للإجابة، التدرج في الأسلة من السهل إلى الصعب، استعمال الأوراق المسودة، الكتابة بخط واضح، استغلال كل وقت الامتحان، مراجعة ورقة الامتحان…).
كما تسعى الوصاية من وراء هذه الاجراءات الى تقديم نصائح لأولياء التلاميذ لتهيئة الأجواء الدراسية المناسبة لأبنائهم وتوفير المناخ الملائم لهم والتقليص من حدة القلق لديهم و الإصغاء ال ى مشاكل التلاميذ قصد مساعدتهم على إيجاد حلول لها.
وتتبع الجهات المعنية في هذا الاطار عدة أساليب للتدخل منها المقابلة الإرشادية (الفردية والجماعية) و التدريب على الاسترخاء و الحديث الايجابي مع الذات و التوقف عن استخدام التعليقات السلبية للقلق عند التحدث مع النفس…
وبخصوص البطاقة الثالثة فهي ذات الصلة بكيفية التكفل النفسي بالمترشحين أثناء إجراء الامتحان حيث يرجى منها المقابلة الإرشادية النصف موجهة (مقابلة سريعة فعالة مع ضرورة أخذ الوقت بعين الاعتبار) واستعمال الاسترخاء و التفكير الايجابي ( مجموعة تقنيات تسمح بالإيحاء الذاتي كالحديث الايجابي مع المترشح) وكذا اللجوء الى تقنية التنفس البطني أو الجوفي للمساعدة على التقليل بشكل كبير من القلق والتوتر.
يذكر أن امتحان شهادة التعليم المتوسط سيجرى من الاثنين 7 إلى الأربعاء 9 سبتمبر 2020، أما امتحان شهادة البكالوريا للتعليم الثانوي فقد حدد تاريخ اجرائه من الأحد 13 إلى الخميس 17 سبتمبر 2020.

*********

تقديم حصص المراجعة والمذاكرة للمترشحين

ضرورة التقيد الصارم بإجراءات الوقاية

كما حثت وزارة التربية الوطنية على « ضرورة » التقيد « الصارم » بتدابير الوقاية من فيروس كورونا خلال إعادة فتح مؤسسات التربية والتعليم يوم 19 اغسطس الجاري لتقديم حصص المراجعة والمذاكرة للمترشحين لامتحاني شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا.
وذكرت الوزارة في تعليمة، مدراء المتوسطات والثانويات على أنه في إطار التحضير الاستثنائي للتلاميذ المترشحين لامتحاني شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا دورة 2020، ب »ضرورة  » تطبيق أحكام المرسوم التنفيذي رقم 20-69 المؤرخ في 21 مارس سنة 2020 والمتعلق بتدابير الوقاية من انتشار فيروس كورونا (وباء كوفيد 19) ومكافحته، والنصوص ذات الصلة، والعمل بالإجراءات المحددة في المنشور الإطار للدخول المدرسي 2020/2021 والمتعلقة بإعادة فتح مؤسسات التربية والتعليم وتقديم الدعم البيداغوجي والنفسي لهذه الفئة من التلاميذ ومرافقتهم في المراجعة.
وبخصوص إعادة فتح مؤسسات التربية والتعليم بداية من 19 أغسطس الحالي ، يتعين على مديري المتوسطات والثانويات –حسب المراسلة– الحرص على تنظيف وتطهير كل مرافق المؤسسة بالتنسيق مع مصالح الجماعات المحلية والهيئات الأخرى لإنجاز هذه العملية الحيوية ذات الأولوية القصوى.
كما دعت الوزارة الى تنظيم فضاء المؤسسة بوضع مخطط لكيفية حركة التلاميذ و تطبيق التدابير الوقائية والاحترازية عند استقبال المستخدمين والتلاميذ المترشحين (التباعد الجسدي عند الدخول والخروج، في القاعات المخصصة للمراجعة أو عند التنقل بين المرافق، وكذا قواعد النظافة وارتداء القناع الواقي …) بالاضافة الى تهيئة القاعات المخصصة للمراجعة والمذاكرة بما يضمن تنفيذ البروتوكول الصحي الوقائي.
وفيما تعلق بتقديم الدعم البيداغوجي والنفسي للتلاميذ المترشحين ومرافقتهم في المراجعة ابتداء من 25 اغسطس الجاري إلى غاية بداية الامتحان فانه يتعين على مديري المتوسطات والثانويات — كما حثت عليه الوزارة– إعداد تنظيم استثنائي للمراجعة والمذاكرة حسب خصوصية كل مؤسسة، مع الحرص على تنظيم المراجعة في أفواج لا يتعدى عدد التلاميذ فيها 15 تلميذا وضبط برنامج دقيق مع أساتذة المواد المعنية .
وتم التأكيد بالمناسبة على ان المراجعة يجب ان تغطي كل المواد المعنية بامتحاني شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا .
وحرصت وزارة التربية الوطنية على التأكيد على ضرورة التقيد الصارم والدقيق بكل التدابير الواردة في هذه التعليمة وفي البروتوكول الصحي الوقائي والعمل على تنفيذها مع كل المعنيين، للمحافظة على صحة التلاميذ وجميع مستخدمي القطاع ووقايتهم وضمان سلامتهم.

Leave a Reply