الحدث

بعد 5 أشهر من الغلق : مساجد الجمهورية تفتح أبوابها للمصلين

ووقف جموع المصلين امام مداخل بيوت الله قبل رفع آذان صلاة الظهر لآداء صلاة الجماعة بعد انقطاع دام لأشهر عديدة.
وعبر المصلون الذين اقتربت منهم الإذاعة الوطنية في سطيف عن فرحتهم لبداية عودة الأمور إلى مجاريها وفي ذات الوقت شددوا على ضرورة الالتزام بشروط الوقاية من وباء كورونا.
من جهته وزير الشؤون الدينية و الأوقاف يوسف بلمهدي أدى صلاة الظهر بمسجد خالد العربي ببلدية هراوة بالعاصمة ،وحث المصلين على ضرورة الالتزام بقواعد الوقاية من كوفيد 19، خاصة وأنه بات علينا- يضيف بلمهدي- التعايش مع هذا الوباء.
وكان الوزير الأول عبد العزيز جراد ، قد حدد نظام تنفيذ قرار الفتح التدريجي و المراقب للمساجد في ظل التقيد الصارم بالبروتكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من انتشار وباء كوفيد 19، ويتعلق القرار في مرحلة أولى ب الولايات الخاضعة للحجر المنزلي الجزئي و عددها 29 ولاية لن تكون معنية إلا المساجد التي لديها قدرة استيعاب تفوق الأف مصلي و حصريا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والمغرب والعشاء مع عدم السماح للأطفال الأقل من 15 سنة و المصابين بالأمراض المزمنة بارتياد المساجد.
وفتح المساجد يكون على مر أيام الأسبوع باستثناء يوم الجمعة سيتم فيه صلوات العصر والمغرب و العشاء فقط إلى أن تتوفر الظروف الملائمة للفتح الكلي لبيوت الله في مرحلة ثانية.

فتح الشواطئ أمام المصطافين

وفي ذات السياق تم اعادة فتح الشواطئ أمام المصطافين حيث شهدت المناطق الساحلية إقبالا كبيرا للمواطنين من مختلف ولايات الوطن، مما تسبب في تسجيل اكتضاضا كبيرا في بعض الشواطئ و بالتالي صعب عملية تطبيق اجراءات الوقاية من فيروس كورونا.
وسجل مراسل القناة الأاولى من شاطئ النخيل بالعامة عدم احترام المواطنين بروتوكول الوقاية والحماية من كوفيد 19 سواء ما تعلق الأمر بالتباعد أو بارتداء الكمامة.

Leave a Reply