محليات

عين تموشنت : السلطات تستجيب لقرار رئيس الجمهورية بإخراج قرية أولاد جبارة من الظل

رحب المجلس الشعبي البلدي لبلدية تارقة بولاية عين تموشنت بقرار رئيس الجمهورية القاضي بالفتح التدريجي لبعض الشواطئ و التي لطالما طالب بها المواطنين مع ارتفاع درجة الحرارة و تراجع وباء كورونا كما دعا بالمناسبة السيد الهاكمو سيد احمد رئيس البلدية كافة الوافدين للشاطئ الذي يمتد على اكثر من 01 كلم تطبيق التعليمات الوقائية بما فيها التباعد و ارتداء الكمامة عند الجلوس بالشاطئ لان امكانية الاصابة بالعدوى عن طريق الهواء واردة جدا كما دعا بالمنسابة عدم الاستجمام بالجهة اليمنى المتاخمة للواد الفاصل بين الشاطئ التابع لبلدية أولاد بوجمعة لما يحمله من أمراض بالرغم من عملية التصفية الا أن الخطر يبقى وارد و موجود فان المياه القذرة تؤثر سلبا على جلد الانسان و مروره بالداخل يكون أعظم يحدث هذا في الوقت الذي يكثف فيه أعوان النظافة جهودهم من أجل اعادة بريق رمال الشاطئ الذهبية و يرتقب أن تكون يوم الخميس المقبل الرتوشات الأخيرة لاستقبال المصطافين بكل ارتياحية علما أن الانارة بطريقة اللاد هي الأخرى تكون كاملة بنسبة 100 بالمائة فيما تم تجهيز باقي المرافق من بريد الجزائر و مقرات الدرك و الصحة و الحماية المدنية.البلدية استفادت مؤخرا من عديد المشاريع الانمائية منها عمليتين هامتين تتمثل في التهيئة الحضرية و تزفيت الطرق بالخرسانة الزفتية بمبلغ قوامه 19 مليون دج كما استفادت قرية اولاد جبارة من مشروع تهيئة شوارع القرية بمبلغ مالي قوامه 10 مليون دج في انتظار استكمال الاشغال يقول السيد بن عريبة بن عبدالله الامين العام لدائرة المالح مضيفا ان العملية استهدفت حي بن حميدة منور المعروف لدى الاهالي بحي فلة و الشطر الاول بقرية اولاد جبارة في الوقت الذي تعكف فيه مصالح مكتب الصحة بمراقبة جميع الخزانات و كذا اخضاعها للتطهير و التحاليل الدورية لنوعية الماء الصالح للشرب مع تنفيذ برامج وقائية اخرى رئيس مكتب النظافة و حفظ الصحة مضيفا ان العمل يزداد تكثيفا مع حلول كل موسم اصطياف في انتظار برمجة إبادة الحيوانات الضالة غضون الايام القليلة القادمة .قرية أولاد جبارة تعاني سنوات من الحرمان ،سنوات تعالت فيها اصوات الشكاوي و النداءات متعلقة كلها بالتحسين المعيشي للمواطن ،تلك هي بوادر بدأت في الظهور أين استفادت كما سلف الذكر و في وقت وجيز من عديد المشاريع التنموية يتقدمها مشروع الانارة العمومية و مشروع الربط بشبكة الصرف الصحي في انتظار تجسيد مشروع تعبيد الطرقات و مشروع انجاز مدرسة ابتدائية و هنا يقول رئيس البلدية ان القرية صنفت ضمن مناطق الظل و تطبيقا لقرارا السلطات العليا تم اعطاؤها التفاتة خاصة بعد ان كانت منسية و بفضل الله تم تجسيد بعض المشاريع بما فيها قنوات الصرف الصحي و تجديد قنوات المياه الصالحة للشرب مع تثبيت جميع السكنات و ربطها بالكهرباء و تدعيمها بالانارة العمومية بنظام اللاد بقيمة 05 ملايير سنتيم كما تم انجاز ملعب جواري معشوشب اصطناعيا و الذي استنزف غلاف مالي قوامه 800 مليون سنتيم كما هناك مشروع انجاز مدرسة ابتدائية بقرية جباري قاسم بمدرسة ابتدائية تلك هي الجزائر الجديدة و حلم يراود كل جزائري عالق بمناطق الظل خالصة بعد الالتزام الذي فرضه رئيس الدولة على الولاة المتمثل في دعم عجلة التنمية بمناطق الظل مع تحديد الفترة بسنة واحدة فقط.
طه

Leave a Reply