الحدث

تفجيرات بيروت : أربعة طائرات محملة بمساعدات تغادر الجزائر

انطلقت مساء الخميس أربعة طائرات جزائرية من مطار بوفاريك العسكري (ولاية البليدة) محملة بمساعدات غذائية وطبية لفائدة ضحايا انفجار مرفأ بيروت بلبنان.
وخلال إعطائه إشارة الانطلاق لهذه العملية التضامنية, جدد الوزير الأول عبد العزيز جراد تضامن الجزائر مع لبنان الشقيق في محنته مؤكدا وقوف الجزائريين, رئيسا وحكومة وشعبا, مع اللبنانيين في السراء والضراء.
وصرح قائلا : « منذ سماعنا لهذا الخبر المؤلم, قرر رئيس الجمهورية بالتنسيق مع اخيه الرئيس ميشال عون, تقديم مساعدة فورية للشعب اللبناني الشقيق للمساهمة في التخفيف من آلامه » مضيفا أن هذه المبادرة من الدولة الجزائرية بمساهمة الهلال الاحمر الجزائري, « تؤكد مرة أخرى وقوف الجزائر مع كل إخوانها العرب والمسلمين في أوقات الشدة ».
كما ذكر السيد جراد الذي كان مرفوقا برئيسة الهلال الأحمر الجزائري, سعيدة بن حبيلس, بعمق العلاقات التاريخية والاخوية التي تجمع الجزائر بلبنان. واوصى اطقم الاغاثة الجزائرية ببذل أقصى جهودهم لمؤازرة اخوانهم المنكوبين في بيروت.
وتتكون البعث الجزائرية من فريق من رجال الحماية المدنية مشكلا من 20 طبيبا وعون شبه طبي مختص في طب الكوارث و15 تقنيا متخصصا في المناجمنت واللوجيستيك.
يضاف الى ذلك فريق طبي متكون من 12 طبيبا مختصا في الجراحة والانعاش وكذا طقم من خمسة مسعين من الهلال الاحمر الجزائري.
وتتضمن المساعدات المتوجهة نحو بيروت موادا غذائية وأدوية وعتادا طبيا وصيدلانيا وأسرة وأغطية وخيم.
يذكر انه زيادة على هذه الطائرات الاربع, ستبحر باخرة جزائرية وعلى متنها شحنات من مواد البناء للمساعدة في إعادة بناء وتعمير ما دمره الانفجار.
وكان انفجار ضخم قد وقع في مرفأ بيروت, أول أمس الثلاثاء, أودى بحياة 137 شخصا على الأقل, وخلف 5 آلاف جريحا, فيما أعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان, العاصمة بيروت « مدينة منكوبة », كما قرر إعلان حالة الطوارئ لمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

*********

الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني

أجرى الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، صباح يوم الخميس، اتصالا هاتفيا مع الفريق الأول جوزيف عون، قائد الجيش اللبناني، قدم له التعازي الخالصة ومشاعر التضامن والتآزر عقب انفجار مرفأ بيروت، مؤكدا له استعداد الجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية، حسب ما افاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.
وجاء في البيان: « بعد الفاجعة الأليمة التي ألمّت بلبنان الشقيق، عقب انفجار مرفأ بيروت وما خلفه من خسائر بشرية وأضرار مادية كبيرة، وفي إطار التضامن مع الشعب اللبناني، أجرى السيد الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اتصالا هاتفيا صباح اليوم 06 أوت 2020 مع الفريق الأول جوزيف عون، قائد الجيش اللبناني، قدم له التعازي الخالصة ومشاعر التضامن والتآزر على إثر هذا الحادث الأليم، وأكد له وقوف واستعداد الجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية ».

وفي هذا الإطار وبناء على تعليمات السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني –يضيف ذات المصدر– « تقرر وضع تحت تصرف القوات المسلحة اللبنانية مستشفى عسكري ميداني وفريق طبي لتقديم الإسعافات والعلاجات الطبية اللازمة، إضافة إلى جملة المساعدات التي قررها السيد رئيس الجمهورية المتمثلة في تخصيص 4 طائرات شحن من القوات الجوية محملة بالمواد الغذائية والطبية والصيدلانية والخيم والأغطية وكذا أطقما من الأطباء والجراحين وفرق الحماية المدنية، فيما ستبحر باخرة جزائرية على متنها شحنات من مواد البناء للمساعدة في إعادة بناء وتعمير ميناء بيروت والمناطق المتضررة من الانفجار ».

Leave a Reply