محليات

الجزائر العاصمة : مواصلة انجاز محول جنوب بئر خادم-الطريق الوطني رقم 1, بعد ترحيل سكان « حي المجاهدين »

استرجعت مصالح ولاية الجزائر, عقب ترحيل 88 عائلة من « حي المجاهدين » القديم ببلدية جسر قسنطينة نحو سكنات جديدة ب « حي سمغوني » ببلدية أولاد فايت, مساحة عقارية قدرت بـ 2 هكتار سيتم استغلالها لإكمال انجاز مشروع محول يربط بين منطقة « الصفصافة » جنوب بلدية بئر خادم نحو الطريق الوطني رقم 1, حسبما أكده الوالي المنتدب لبئر مراد رايس, كياس بن عمر.
وأوضح السيد كياس, بمناسبة العملية الـ 26 للترحيل وإعادة الإسكان لولاية الجزائر, أن هذه الأخيرة مست « 88 عائلة كانت تقطن منذ الستينات بحي المجاهدين نحو سكنات لائقة بحي سمغوني ببلدية أولاد فايت », وتم إثر ذلك « استرجاع مساحة عقارية هامة » ستمكن مديرية الأشغال العمومية من مواصلة انجاز مشروع الطريق المحول على مستوى بلدية بئر خادم, الذي من شأنه « فك الخناق المروري على هذه المنطقة خاصة بلدية جسر قسنطينة مرورا ببلدية بئر خادم على مستوى الطريق الوطني رقم 1 ».
من جهته, أكد مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر, عبد الرحمن رحماني, أنه بعد عملية الترحيل التي مست موقع « حي المجاهدين » ببلدية جسر قسنطينة, تمكنت مصالح ولاية الجزائر من استرجاع مساحة قدرها 2 هكتار ستخصص لإنجاز محول يربط الطريق الوطني رقم 1 بجنوب بلدية بئر خادم (الصفصافة وعين النعجة) وامتداد لطريق العناصر
وأضاف أن هذا المشروع « خصصت له ولاية الجزائر ميزانية قدرها 3 مليار دج ويتوقع انتهاء الأشغال بها نهاية السنة المقبلة 2021 », وقال أن هذا المحول ستكون له « أهمية كبيرة » في فك الاختناق المروري أولا في ناحية جنوب بئر خادم (صفصافة وعين النعجة) بحيث سيكون المرور مباشرة الى الطريق الوطني رقم 1, ثانيا فك الخناق على الطريق الوطني رقم 1 عن طريق محول بئر خادم الذي يسجل زحمة مرورية كبيرة نحو وسط المدنية.
كما أشار, في السياق ذاته, إلى أنه مباشرة بعد الانتهاء من عملية هدم المنازل وانتهاء الاشغال الجيو-تقنية وتحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 1 ثم نزع كل ما يتعلق بشبكات الغاز والكهرباء ستنطلق مصالح الأشغال العمومية في انجاز جسرين ثم المحول في نفس المساحة العقارية المسترجعة.

*********
امن الولاية
إحصاء 199 إنجاز بناء بدون رخصة خلال شهر جويلية المنصرم
وفي موضوع اخر سجلت فرقة شرطة العمران وحماية البيئة لأمن ولاية الجزائر 199 تدخلا متعلقا بإنجاز بناء بدون رخصة و 119 تدخلا خاصا بالتجارة غير الشرعية خلال شهر يوليو الماضي, حسبما جاءهذا الثلاثاء في بيان لمصالح ذات الهيئة الأمنية .
وأوضح البيان أن شرطة العمران وحماية البيئة لأمن ولاية الجزائر أحصت خلال شهر جويليةالماضي فيما يخص المساس بقواعد العمران وتطهير الطريق العام 199 تدخل تعلق بإنجاز بناء بدون رخصة مع تسجيل خمس تدخلات حول عدم مطابقة البناء لرخصة البناء المسلمة و 119 تدخل يتعلق بالتجارة غير الشرعية.
وأشار, فيما يخص حماية البيئة في شقها المتعلق بتسيير النفايات ومراقبتها وإزالتها, إلى إحصاء 426 تدخل تمحور حول رمي وإهمال النفايات أو رفض استعمال نظام النفايات الموضوع من طرف الهيئات المعنية وكذا 245 تدخل حول إيداع أو رمي أو إهمال النفايات الهامدة الناتجة عن استغلال المحاجر والمناجم وأشغال الهدم والبناء والترميم إلى جانب 40 تدخلا متعلقا بإعاقة الطريق العام بوضع أو ترك مواد من شأنها أن تمنع حرية المرور وتجعله غير آمن.
وأضاف ذات المصدر تسجيل 12 تدخلا متعلقا بإلقاء أو وضع في الطريق العمومي أقذار أو كناسات أو مياه قذرة تحدث ضررا. كما تم إزالة 11 موقع ومفرغات غير شرعية بالتنسيق مع السلطات المحلية.
من جهة ثانية, وفيما يتعلق بشق النظافة والصحة العمومية, فإن ذات المصالح سجلت خمس حالات رمي حيوانات ميتة وفضلات ذات مصدر حيواني وعدم إتلافها عن طريق الدفن آو الترميد.
وأبرز المصدر, في جانب المساحات الخضراء وحمايتها وتنميتها, إحصاء فرق حماية البيئة حالة واحدة متعلقة بوضع نفايات وفضلات في مساحات خضراء خارج الأماكن أو التراتيب المخصصة والمعينة لهذا الغرض.

Leave a Reply