الحدث

محكمة سيدي أمحمد : التماس 4 سنوات حبسا نافذا في حق درارني و بلعربي و حميطوش

التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد ، 4 سنوات حبسا نافذا في حق الصحفي خالد درارني و الناشطين سمير بلعربي و موح سليمان حميطوش المتابعين بتهمتي « المساس بالوحدة الوطنية » و « التحريض على التجمهر غير المسلح ».
كما التمست ذات المحكمة في حق هؤلاء المتهمين غرامة مالية تقدر ب 100 ألف دج لكل واحد منهم مع حرمانهم من حقوقهم المدنية لمدة أربع سنوات.
و تجري المحاكمة عن بعد حيث يتواجد الصحفي درارني رهن الحبس المؤقت بسجن القليعة بولاية تيبازة فيما يتواجد المتهمان الاخران بلعربي سمير و حميطوش تحت الرقابة القضائية.
و خلال استجوابهم نفى المتهمون كل التهم الموجهة اليهم مؤكدين بأنهم « كانوا كسائر الجزائريين في الحراك الشعبي و لم يحرضوا على العنف.
ومن جانبه اعتبر خالد درارني أن تواجده خلال مسيرات الحراك كان في اطار « عمله كصحفي » و أن كل ما كان ينشره عبر صفحته في حساب التواصل الاجتماعي « الفايس بوك » يندرج في « نفس الاطار » و كان « ينقل فقط شعارات المتظاهرين لا غير ».
و أضاف المتهم أن الاراء التي كان يبديها بخصوص الحراك « لم يكن فيها أي شتم أو سب أو مساس بالوحدة الوطنية » مشيرا الى أن تغطياته للأحداث  » شملت أيضا المسيرات المناهضة للحراك و الداعمة لتنظيم الانتخابات الرئاسية ل 12 ديسمبر 2019″.

1 Comment

  1. Merci pour cet article très bien détaillé et agréable à lire.

Leave a Reply