محليات

الجزائر العاصمة : مناطق الظل بمقاطعة باب الوادي تستفيد من ب 22 مليار سنتيم لإنجاز مشاريع تنموية

خصصت المقاطعة الإدارية لباب الوادي غلاف ماليا معتبرا فاق 22 مليار سنتيم، لإنجاز مختلف المشاريع التنموية بمناطق الظل المنتشرة على مستوى بلديات المقاطعة، والتي تعد من الأولويات التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية.
وأكد الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لباب الوادي، عثمان عبد العزيز، ، أن مصالحه قد خصصت غلافا ماليا فاق 22 مليار سنتيم، لإنجاز المشاريع التنموية التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية، والتي تخص قطاع الري والتربية والأشغال العمومية، وذلك على مستوى ثلاث مناطق ظل تتوزعان عبر إقليم المقاطعة الإدارية، ويتعلق الأمر بكل من حي زغارة وسيدي بنور ببولوغين وحي بوجمعة بوشعير بالرايس حميدو، على حد قول المسؤول.
وأوضح عثمان، في ذات الوقت، إلى أن الأشغال تجري الآن على مستوى سبعة مشاريع تنموية، في حين تم استلام ثلاثة مشاريع منها مشروع في قطاع الري وكذا مشروع آخر في قطاع الأشغال العمومية والإنارة، في يتم التحضير لإطلاق سبعة مشاريع أخرى، بعد الانتهاء من إجراءات الإدارية، مضيفا أن بلدية بولوغين نالت حصة الأسد من حيث عدد المشاريع المسجلة وذلك نظرا لافتقار أحياؤها لعدة مشاريع تنموية تخص المواطن.
وواصل عثمان، أن من بين المشاريع المسجلة ببلدية بولوغين في منطقة زغارة ومنطقة سيدي بنور استفادتا من 22 مليار سنتيم، أين تم تسطير أربعة مشاريع بقطاع الري، تخص قنوات صرف المياه وكذا إيصال المياه الصالحة للشرب بغلاف مالي بلغ 3 مليار و400 مليون سنتيم، علاوة على تسجيل 6 مشاريع تخص تعبيد الطرقات البلدية بـ 9 مليار سنتيم، بدوره استفاد قطاع التربية من غلاف مالي بلغ 3 مليار و600 مليون سنتيم، مشيرا إلى أنه سيتم تزويد أحياء البلدية بمشاريع الإنارة العمومية مبلغ مليار و900 مليون سنتيم.في ذات الوقت، تم تسطير مشاريع في قطاع الشبيبة والرياضة بحي سيدي بنور، يخص إنجاز ملعب جواري بغلاف مالي فاق مليار سنتيم، علاوة على تخصيص ثلاث حافلات للنقل المدرسي بغلاف مالي بلغ 2 مليار و100 مليون سنتيم الإجراءات، كما استفاد حي بوجمعة بوشعير ببلدية الرايس حميدو، من مشروع تهيئة ملعب جواري سينطلق في الأيام المقبلة حوالي 450 مليون سنتيم، إضافة إلى اقتناء ثلاثة حافلات لنقل المدرسي، يضيف المسؤول.ويشار إلى أن الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية بباب الوادي، عثمان عبد العزيز، كان قد أكد في تصريح سابق، أن مصالحه قد قامت بغلق 22 شاطئ سباحة بإقليم المقاطعة، بالتنسيق مع مؤسسة صيانة الطرق والتطهير «أسروت»، وكذا الجهات الأمنية، مشيرا إلى أن القرار أتخذ بفعل مخالفة المواطنين لقرار منع ارتياد الشواطئ المسموحة بالسباحة في العاصمة، في إطار التدابير الوقائية المتخذة لمكافحة إنتشار فيروس كورونا « كوفيد 19».

Leave a Reply