محليات

تلمسان : الوالي يامر بغلق مقر بلدية شتوان عقب التأكد من إصابة عدد من الموظفين بفيروس كورونا

أقدم والي ولاية تلمسان السيد مرموري أمومن على غلق بلدية شتوان عقب التأكد من إصابة عدد من موظفيها بفيروس كورونا كوفيد 19 كإجراء وقائي للحد من تفشي هذا الفيروس القاتل و المعدي و حسب مصادر من بلدية شتوان أنه تم في إطار الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها السلطات الولائية لضمان سلامة المواطنين و العمال ، تم غلق جميع المصالح الإدارية المعنية و هذا بعد التأكد من إصابة عدد من الموظفين بفيروس كورونا، و حسب ذات المصادر فقد تم تعقيم و تنظيف و غسل جميع المكاتب و إخضاع جميع الموظفين للتحاليل الطبية للتأكد من إصابتهم بالعدوى من عدمها ، حماية لهم و للمواطنين المتوافدين على مقر البلدية ، وفي إتصال مع رئيس بلدية شتوان الدكتور محمد السعيدي أكد للأمة العربية عن إصابة موظفين بفيروس كورونا و قد تم اتخاذ الإجراءات الوقائية و الصحية لتفادي إنتشار الوباء وسط الموظفين و عمال البلدية ، قامت مصالح الحماية المدنية بتعقيم جميع المكاتب المتواجدة بمقر البلدية حفاظا على سلامة المواطنين و الموظفين . و في ذات السياق وجهت السلطات المحلية ببلدية شتوان نداء إلى ساكنة البلدية تدعوهم فيها بضرورة التقيد بإجراءات الوقاية و النظافة و الصبر ، مؤكدة بأن العمليات التضامنية و العمليات التحسيسية متواصلة بإشراف جميع الفاعلين و عبر كامل إقليم بلدية شتوان لرفع درجة الوعي و المسؤولية تجاه الصحة العمومية و النفس البشرية ، و بضرورة الحفاظ عليها و بتوزيع الكمامات ، خاصة أن بعض المستهزئين بدوا غير عابئين بالقصص و المشاهد التي تمررها و تنشرها وسائل الإعلام و الصفحات و المواقع الرسمية لوزارة الصحة و السكان و الإدارة المعنية عن الحالات و الوفيات المسجلة يوميا .
براهيمي فتحي

**********
مديريتي الحماية المدنية و الصحة
دعوة المواطنين الى إحترام التدابير الوقائية من درجات الحرارة و عملية نحر أضاحي العيد

دعت مديرية الحماية المدنية بتلمسان المواطنين الى ضرورة إحترام التدابير الوقائية تزامنا مع الإرتفاع في درجة الحرارة التي تجاوزت 45 درجة لاسيما في مثل هذه الظروف الإستثنائية المتعلقة بإنتشار فيروس كورونا كوفيد 19 . حيث وضعت المديرية كل وحداتها العملية في حالة تأهب قصوى و شرعت في تكثيف الحملات التحسيسية فيما يتعلق بالنصائح الوقائية على غرار عدم التعرض لأشعة الشمس خاصة الأشخاص المسنين و أصحاب الأمراض المزمنة و النساء الحوامل والاطفال و تجنب الخروج و التنقل خلال هذه الفترة إلا في الحالات الضرورية مؤكدة على ضرورة الخروج في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء و البقاء تحت الظل قدر المستطاع و شرب المياه بإنتظار و البقاء بالأماكن الباردة و تحت الظل . مؤكدة على ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية على غرار وضع الكمامة لتفادي أو تلقي العدوى مع البقاء في المنازل و عدم الخروج إلا للضرورة مع إحترام التباعد الجسدي و الإجتماعي خارج البيوت لتفادي الإحتكاك و ترك مسافة الأمان لأكثر من متر واحد بين الأشخاص . كما دعت ذات المديرية الى تفادي التجمعات لأكثر من شخصين ، خاصة أمام المحلات التجارية و الأماكن العمومية و عند إقتناء الحاجات اليومية . علما أن مصلحة الإستعجالات بمستشفى تلمسان الجامعي استقبلت من خلال الإرتفاع المسجل في درجات الحرارة أزيد من 150 شخص تعرضوا الى ضربات شمس و حرارة مرتفعة و تسممات غذائية قدمت لهم الإسعافات الأولية و غادروا المصلحة . و في ذات السياق دعت مديرية الصحة و السكان الى ضرورة إحترام التدابير الوقائية لعملية نحر أضاحي عيد الأضحى المبارك في ظل جائحة كورونا كوفيد 19 و التقيد بالإجراءات اللازمة لتفادي خطر إنتشار عدوى مرض الكيس المائي و مراعاة التدابير الوقائية بدءا من مكان بيع المواشي الى غاية يوم التضحية و إحترام التباعد الإجتماعي و إرتداء القناع الواقي و غسل اليدين و تطهيرهما قبل و بعد أي تعامل مع الأضحية و تجنب نفخ الأضحية عن طريق الفم خلال عملية الذبح ، و من بين التدابير الوقائية تنظيم و تعقيم أماكن الذبح و كذا الأدوات المستخدمة بإستعمال ماء جافيل مع جمع كل النفايات في أكياس مقاومة للماء و التخلص منها . و في حالة التخلص من جلد الخروف يتطلب رميه في الأماكن المخصصة لذلك مع الحفاظ على القواعد العامة للنظافة ، و في ذات السياق أكد الدكتور أبو بكر بلقايد عبد السلام أن الخطر الأكبر الناجم عن نحر أضحية العيد ليس هذا الفعل بحد ذاته و إنما يتعلق بالتجمعات التي تتم دائما خلال العيد بمجتمعنا سواء خلال وقت شراء الكبش أو أثناء النحر لاسيما إذا ما لم يتم التقيد بالسلوكات الإحترازية .

براهيمي فتحي

Leave a Reply