محليات

ورقلة : هبة تضامنية واسعة مع الطواقم الطبية بتقرت

حظيت الطواقم الطبية المتواجدة في الصفوف الأمامية لمجابهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بتقرت بولاية ورقلة بالتفاتة تضامنية واسعة بمبادرة من جمعية « آفاق الطالب العربي », كما استفيد هذا الخميس من أعضاء ذات الجمعية الخيرية.
وتبذل عديد الجهود لتدعيم ومساندة الطواقم الطبية الاستشفائية المجندين و »بتفاني صادق », منذ ظهور الأزمة الصحية الراهنة, مثلما أكد عليه أعضاء الجمعية.
وفي هذا الإطار, نظمت الجمعية حملة لجمع التبرعات من المحسنين من أجل اقتناء أجهزة طبية وشبه طبية سيما أجهزة تكثيف الأوكسجين لفائدة المرضي المصابين بفيروس كورونا المتواجدين بالمؤسسة الإستشفائية العمومية « سليمان عميرات « بتقرت, كما صرح لـ/وأج/ رئيس الجمعية محمد سعيد بوليفة.
وسمح هذا النشاط التطوعي الذي ساهم فيه عديد المحسنين بجمع أزيد من ثمانية ( 8 ) ملايين دج, كما جرى توضيحه.
وتأتي هذه المبادرة إلى جانب عديد العمليات, التي بادرت بها الجمعية في إطار مكافحة انتشار جائحة كورونا على غرار عملية تعقيم المؤسسات و الفضاءات العمومية وخياطة وتوزيع أقنعة واقية وتزويد المرافق الإستشفائية بمواد التنظيف والتعقيم.
وأشار السيد بوليفة أن هذه الأزمة الصحية سمحت ببروز هبات تضامنية غير مسبوقة تجاه الطواقم الطبية, مثمنا في هذا الصدد احترافيتهم والتزامهم الجاد بشكل يومي لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
كما أطلقت جمعية « آفاق الطالب العربي  » حملة أخرى لجمع التبرعات من أجل التكفل بشكل أفضل بنقل المرضى من خلال اقتناء سيارة إسعاف طبية, كما ذكر السيد بوليفة, داعيا بالمناسبة المواطنين للمساهمة في هذا الجهد التضامني.
ومن جهة أخرى, كافة الإجراءات اتخذت من أجل دفع المستحقات المتأخرة للمؤسسة المكلفة بإنجاز المستشفى الجديد 240 سرير بتقرت المدرج في إطار شراكة بين الجزائر-الصين.
ويتربع هذا الهيكل الصحي في طور استكمال الأشغال على مساحة إجمالية قوامها 60.000 متر مربع, حيث سيحتوي علي بناية بثلاث طوابق ستضم مصلحة للإستعجالات و أخرى للإنعاش و العناية المركزة و قاعة مخصصة للعمليات الجراحية و مخابر لتحليل الدم و قاعات استشفائية, حسب البطاقة التقنية لذات المنشأة الصحية.
وسيساهم هذا المشروع, الذي استفاد من 60 بالمائة من التجهيزات في تدعيم الخدمات الصحية والتخفيف من الضغط, الذي تشهده المؤسسة الإستشفائية « سليمان عميرات » بتقرت بسبب العدد الكبير للوافدين من أجل العلاج من مختلف التجمعات الحضرية والمناطق المجاورة على غرار المقارين و تماسين و الطيبات, مثلما أشير إليه.
ورصد غلافا ماليا بقيمة 100 مليون دج من ميزانية الولاية لتمويل عديد العمليات ذات صلة باقتناء أجهزة طبية للمستشفيات, وفق ما صرح به والي الولاية أبو بكر بوستة, خلال جلسة خصصت لعرض الدراسة الأولية لمشروع المركز الإستشفائي الجامعي بورقلة .

Leave a Reply