إقتصاد

سوق النفط : تراجع الاسعار و سط تصاعد إصابات الوباء القاتل

تراجعت أسعار النفط الإثنين، وسط مخاوف من أن يخرج تعافي الطلب على الوقود عن مساره من جراء الارتفاع في وتيرة إصابات فيروس كورونا بأنحاء العالم.
وبحلول الساعة 06سا53 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت منخفضا 36 سنتا بما يعادل 0.8 بالمئة إلى 42.78 دولار للبرميل، بعد أن انخفض قليلا الأسبوع الماضي. ونزل الخام الأمريكي 34 سنتا أو 0.8 بالمئة إلى 40.25 دولار للبرميل، بعد أن زاد أربعة سنتات الأسبوع الماضي.
وأصيب أكثر من 14.5 مليون شخص بفيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم وتوفي أكثر من 604 آلاف بمرض كوفيد-19، الذي يتسبب فيه الفيروس، وفقا لحصيلة جمعتها رويترز.
وقال أفتار ساندو، مدير السلع الأولية في فيليب فيوتشرز، « جائحة فيروس كورونا اللامتناهية قد تجبر الدول على إعادة فرض إجراءات الإغلاق الشامل مما سيبطئ النمو الاقتصادي ويكبح الطلب على الطاقة ».
وفي حين تعافى الطلب على الوقود من تراجع بنسبة 30 بالمئة في ابريل بعد أن فرضت الدول في أنحاء العالم إغلاقات عامة صارمة، فإن استهلاكه مازال دون مستويات ما قبل الجائحة. ويشهد طلب التجزئة الأمريكي على البنزين تراجعا من جديد مع تنامي الإصابات.
وانخفضت واردات اليابان من النفط 14.7 بالمئة في جوان مقارنة بها قبل عام، حسبما أظهرته الأرقام الرسمية امس. لكن التراجع جاء أقل بكثير من هبوط ماي البالغ 25 بالمئة على أساس سنوي.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقريرها الشهري قبل أيام،إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع بمستوى قياسي يبلغ سبعة ملايين برميل يوميا في 2021 مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا، لكنه سيظل أقل من مستويات 2019.
وهذا هو أول تقرير تصدره أوبك لتوقعاتها بشأن أسواق النفط في العام المقبل. وقالت إن التوقعات تفترض عدم تحقق المزيد من المخاطر في الاتجاه النزولي في 2021 مثل التوتر التجاري بين الصين والولايات المتحدة وارتفاع مستويات الدين أو حدوث موجة ثانية من حالات العدوى بكورونا.
وذكرت أوبك في تقريرها « هذا بافتراض احتواء كوفيد-19 خاصة في الاقتصادات الكبيرة مما يسمح بتعافي الاستهلاك الخاص للأسر والاستثمار بدعم من إجراءات تحفيز ضخمة اتخذت لمكافحة الجائحة ».

Leave a Reply