رياضة

فيما أكد بأنها ستكون في غضون ثلاثة أشهر : دمرجي  » العودة للنشاط الرياضي ينبغي أن يتم وفق التدابير الوقائية لوزارة الصحة »

تشير كل المعطيات المتوفرة من تصريحات أغلب الأطراف التي لها صلة بالمنافسة الكروية المحلية إلى أن النشاط الرياضي سيتم استكماله في غضون ثلاثة أشهر من موعد رفع قيود الحجر الصحي الذي بدأت ملامحه تلوح في الأفق خاصة بعد التصريحات الأخيرة للوزير الأول في هذا الصدد، حيث أكد رئيس اللجنة الطبية لدى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم جمال دمرجي، باعتباره المسؤول الأول على الوضعية الحالية التي يعيشها قطاع كرة القدم في ظل جائحة كورونا المستجد، بأن هناك إمكانية استكمال منافسات موسم 2019/2020، في غضون ثلاثة أشهر من قرار رفع قيود الحجر الصحي المرتبطة بجائحة كورونا موضحا بأن الفاف رفقة الرابطة المحترفة وضعتا خطة لاستكمال المنافسة المتوقفة منذ منتصف مارس الماضي وفي نفس الوقت أشار دمرجي إلى أن عودة النشاط الرياضي مرتبطة بقرار الهيئات الصحية بخصوص رفع الحجر الصحي مع إلحاحه على أن هذه العودة ينبغي أن تكون وفق التدابير الوقائية التي أقرتها وزارة الصحة، وفي هذا الإطار، أبرز بأن الفاف كانت قد تقدمت باقتراحها لاعتماد البروتوكول الصحي الخاص بالعودة للتدريبات والمنافسات لوزارة الصحة مثلما اشترط وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي وينتظر الرد، وحسب المخطط الذي تم تحديده للعودة للنشاط، فإن البداية ستكون بالرابطة المحترفة الأولى و الثانية ثم تأتي بقية مباريات البطولات الأخرى. ومن جهتها، راسلت العديد من الأندية الرابطة المحترفة للاستفسار عن تاريخ العودة للتدريبات من أجل تحضير نفسها وضبط البرنامج التدريبي الكامل، حيث دعا مدرب مولودية الجزائر نبيل نغيز إلى تحديد تاريخ العودة للتدريبات والمنافسات الرسمية حتى تجهز الأندية نفسها، وقدم اقترحا يقضي بلعب مباراة واحدة في الأسبوع في المرحلة الأولى ثم الانتقال إلى مبارتين في الأسبوع في المرحلة الثانية حيث يصبح اللاعبون أكثر جاهزية بمرور الوقت خاصة من الجانب البدني، ولكن لحد الآن لم يتم التحديد النهائي للصيغة التي ستستكمل بها المنافسة، حيث تنتظر هيئة عبد الكريم مدوار المزيد من الاقتراحات ومن ثم اختيار الأنسب منها. هذا وكان وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي قد وضع شروطا لعودة المنافسات الرياضية، حيث أكد بأن مثل هذا القرار من اختصاص الوزارة بعد استشارة الحكومة والهيئات الصحية » ن تستأنف المنافسات الرياضية إلا بعد رفع الحجر الصحي لأن صحة المواطن هي الأولى وهذا قرار من السلطات العليا في البلاد، الاتحادات الرياضية مدعوة لاقتراح بروتوكول صحي وقائي دقيق ومفصل كشرط جوهري وضروري للعودة للمنافسات ويبقى القرار الأخير من اختصاص وزارة الشباب والرياضة ».
العربي. خ

Leave a Reply