رياضة

فيما أكد بأن الحديث عن التأجيل سابق لأوانه : رئيس الكاف  » كل الفرضيات أصبحت ممكنة بخصوص مصير المنافسات القارية »

رفض رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد مرة أخرى الفصل النهائي في مصير المنافسات المنطوية تحت لواء الكاف سواء تعلق الأمر بالأندية او المنتخبات و التي توقفت منذ منتصف شهر مارس الماضي بسبب جائحة كورونا، حيث أكد في آخر تصريح له في هذا الصدد بأن الوقت جد مبكر للحديث عن التأجيل أو أي قرار آخر ولو أن كل الإشاعات الصادرة من داخل أروقة الهيئة القارية تقول بأن فكرة تأجيل المنافسات الإفريقية وفي مقدمتها نهائيات كأس أمم إفريقيا المقررة بالكاميرون في الفترة ما بين 9 جانفي و 6 فيفري المقبل بدأت تجد لها صدى واسعا مما يعني بأنه من غير المستبعد إعلان هذا القرار عن قريب، فإذا كانت الكاف لم تؤكد بعد هذا الخبر فإنها ترى بأن الوقت قد لا يسمح لها بإجراء المباريات المتأخرة في موعدها المحدد بعد تأجيلها وبالتالي صعوبة احترام موعد نهائيات « الكان » القادمة، وقال الملغاشي في هذا الصدد » أظن بأن الوقت غير مناسب للحديث عن مصير المنافسات التي تنظمها الكاف، نحن لا نتوقف عن التنسيق مع مختلف الاتحادات الكروية الإفريقية و كذلك مع الفيفا لبحث سبل دعم الأندية والاتحادات و المنتخبات في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العالم »، وانطلاقا من هذه التصريحات، فإن رئيس الهيئة القارية لا يملك لحد الآن أي معلومة بخصوص تاريخ استئناف المنافسات وهو ينتظر تقارير اللجان الطبية و المنظمة العالمية للصحة بشأن تطور فيروس كورونا على مستوى القارة الإفريقية، فمن المعلوم أن المباريات لن تستمر إلا في حال عودة نشاط الطيران المدني على وجه الخصوص للسماح للمنتخبات و الأندية بالتنقل بين البلدان، فبالنسبة للمباريات المتبقية من منافستي كأس رابطة أبطال و كأس الكاف، فإن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يمكنه إعادة برمجتها ريثما يتم رفع الحجر الصحي علما بأنها بلغت إياب الدور ربع النهائي، في حين فإن المباريات المتعلقة بتصفيات كأس إفريقيا للأمم تبقى مرتبطة ارتباطا وثيقا مع البرنامج السنوي المسطر من طرف الفيفا، فبعد إلغاء فترتي مارس وجوان، لا تزال هناك فرصة برمجة الجولات الأربعة المتبقية خلال تواريخ الفيفا خلال أشهر سبتمبر، أكتوبر و نوفمبر والتي سيسمح فيها للمنتخبات الإفريقية الاستفادة من خدمات محترفيها في مختلف الدوريات الأوروبية، وفي تلك الحال سيكون من الممكن تثبيت انطلاق العرس القاري في موعده المحدد سلفا و لكن في حال تم تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات في البلدان الإفريقية فإن كل المنافسات سيتم تأجيلها للعام القادم.

الفاف ترفع اللبس و تعلن استئناف الموسم بعد رفع الحجر

وعلى المستوى المحلي، أكد رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي بأن البطولة المحترفة الأولى و الثانية ستتواصلان ريثما يتم رفع الحجر الصحي من طرف السلطات الصحية في الجزائر وقال بأن المباريات المتبقية ستتم برمجتها لاحقا وهذا بعد إخضاع جميع اللاعبين للتدريبات الجماعية لمدة لا تقل عن شهر و نصف، وأوضح رئيس الفاف بأن المكتب الفيدرالي جهز خارطة الطريق الخاصة بمرحلة ما بعد كورونا و سيتم تطبيقها عقب إصدار سلطات البلاد لأمر رفع الحجر الصحي والسماح بالتجمعات الرياضية مذكرا بأن هذا الأمر تم الاتفاق عليه خلال الاجتماع الأخير الذي شهد حضور رؤساء مختلف الرابطات ومنها الرابطة المحترفة برئاسة عبد الكريم مدوار، وقد أشار زطشي لهذا الأخير خصيصا لكونه صرح قبلها ب 24 ساعة فقط بأنه يشك في إمكانية استئناف الموسم وأرجع السبب لعدم قدرة الأندية على تطبيق إجراءات الحماية و الوقاية التي أقرتها السلطات الصحية كشرط للعودة للنشاط الرياضي، وهذا ما يبين، حسب بعض المتتبعين، بأن هناك خلاف جوهري بين زطشي و مدوار وبأن التيار لا يمر بينهما كما يجب، و ألمح رئيس الفاف، من خلال البيان الأخير على موقع الاتحادية، بأن كل قراراته كانت بموافقة مسبقة من وزير الشباب و الرياضة و السلطات العليا للبلاد وهو بمثابة رد ضمني لرئيس الرابطة. هذا وتجدر الإشارة إلى مخطط المكتب الفيدرالي يلزم الأندية على الخضوع للتدريبات لمدة ستة أسابيع قبل الدخول في المنافسة الرسمية التي ستمتد لثمانية أسابيع كاملة وبعدها يركن الجميع لراحة إجبارية قبل الدخول في التحضيرات للموسم الجديد الذي سيتم تحديد تاريخه لاحقا.

العربي. خ

1 Comment

  1. Merci pour cet article très bien détaillé et agréable à lire.

Leave a Reply