محليات

عين تموشنت : دعوة للمشاركة في صندوق زكاة القوت في طبعته 18

أعطيت نهار أمس من إحدى المستثمرات المسيرة ذاتيا و الكائنة ببلدية سيدي بن عدة بولاية عين تموشنت اشارة الانطلاق الفعلي و الرسمي لحملة الحصاد و الدرس بحضور جمع غفير من الفلاحين و في مقدمتهم السلطات الولائية من جهته رئيس الغرفة الفلاحية و كتقييم أولي انه و بالرغم من تذبذب في الميغاثية الا أن الانتاج يرتقب ان يبقى مستقرا باستثناء بعض المناطق المبكرة على غرار سهل ملاتة (حمام بوحجر ،عين الأربعاء و تمزوغة) و هي المنطقة المعول عليها في المحاصيل الكبرى محليا عرفت هذه الاخيرة تراجعا في الانتاج مطالب في ذات السياق بضرورة النظر في وضعية الفلاحين الذين سيجدون صعوبة في تسديد الديون و هو ما يستدعي الى ضرورة جدولتها و تأجيلها الى موسم لاحق مع البحث عن آليات أخرى لأن الفلاح في هذه المنطقة تدواولت عليه سنين الجفاف حتى أن منهم من ليس له القدرة في تعويض المواد الآزوتية التي تتعد المليون سنتيم للقنطار الواحد و بين هذا و ذاك الفلاح له الثقة الكاملة في الدولة بأنها بجانبه و لن تتركه يطيح أرضا و في سياق ذي صلة و في اطار البرنامج التكميلي للحملة الوطنية 18 لصندوق الزكاة ، حيث أنطلقت المبادرة التي تزامنت و حملة الحصاد و الدرس الخاصة بزكاة الزروع و الثمار الموجهة لمنتجي الحبوب حيث حدد نصاب الزكاة للسنة للموسم الفلاحي الحالي بمقدار 06 قناطير و نصف من المحصول الاجمالي كما جاء على لسان السيد صديقي عبدالكريم رئيس مصلحة التعليم القرآني و التكوين و الثقافة الاسلامية موجها نداءه للفلاحين الذين فتح الله عليهم بنعمة الزروع و الثمار و الاموال بدفع زكاتهم الى مؤسسة صندوق الزكاة و لا سيما و الجزائر تعيش هذه الظروف الاستثنائية من وباء كورونا و كانت سببا وراء توقف العديد من المواطنين عن نشاطهم و هي بحاجة الى مساعدة و مد يد العون و من خلال هذه الزكاة تدخل الفرحة و السرور على العائلات المحتاجة و المعوزة قبل عيد الأضحى مضيفا ان نصاب الزكاة في حديث النبي عليه الصلاة و السلام ليس فيما دون 05 أوسق صدقة و هي مقدرة ب6 قناطير و نصف و كل من بلغ هذا النصاب يخرج محاصله الزكاة التي سقيت من السماء فيخرج عنها العشر أما تلك التي استخدمت فيها الآلة فيخرج منها نصف العشر. مديرية الشؤون الدينية تسعى أن تعزز دور الدولة في التكفل بالفئات الهشة بتوجيه صندوق الزكاة التي تكون حصيلته في مرحلتين كما هو معروف منها زكاة المال التي تبدأ من شهر محرم الى قبيل رمضان و توزع قبل رمضان كحصيلة أولى و الحصيلة الثانية المتثلة في زكاة الزروع و الثمار و الثروة الحيوانية التي تبدأ في بداية موسم الحصاد الى غاية الدخول الاجتماعي و توزع قبل دخوله .الجدير بالتذكير أن حصيلة الموسم الماضي الخاصة بزكاة الزروع و الثمار بلغت 300 مليون سنتيم و استفادت منها 700 عائلة.

طه

Leave a Reply