وهران

بسبب تأخر استلام الحصص المخصصة للمراكز من العاصمة : أولياء في رحلة بحث عن لقاح التهاب الكبد الفيروسي لأطفالهم

تشهد العديد من المراكز الصحية الجوارية لمصالح حماية الأمومة والطفولة الموزعة عبر بلديات ولاية وهران ندرة حادة اللقاح المضاد للالتهاب الكبد الفيروسي وشلل الأطفال وهو لقاح عبارة عن حقنة تعطى بفخذ الطفل ونقاط بالفم، ضد شلل الأطفال والثلاثي والالتهاب الكبدي، وهو تطعيم ضروري جدا، لكل رضيع عمره شهرين ولا يجوز أو يُسمح بتجاهله. حيث أجمعت العديد من الأمهات عن تخوفهم وقلقهم من هذه الوضعية التي تتكرر في كل مرة، حيث ارجع الاطباء الوضع الى عدم استلامهم للحصص الخاصة بهذا النوع من اللقاح، والذي تزامن وجائحة الكورونا، كما عبر بعض الأولياء عن خوفهم من إصابة اطفالهم بتعقيدات صحية في ظل نقص المناعة التي يتمتعون بها في هذه السن. وفي هذا الصدد أوضحت طبيبة بمصلحة حماية الأمومة والطفولة أن هناك رضع تجاوز عمرهم 3 أشهر ولم يتلقون بعد لقاح الشهرين مشيرة ان التلقيح وقاية للأطفال من مخاطر صحية فعلية، كما أنه يعتبر العمود الفقري للصحة. وتمثل الميزانية العامة للوقاية في المنظومة الصحية الجزائرية نسبة 3 بالمائة فقط من الميزانية العامة وهي تخص مجمل اللقاحات والحملات التوعوية والتحسيسية والبرامج الوطنية، فإذا عجزنا عن توفير هذه النسبة الضئيلة وضمانها بشكل دائم ومستمر فإننا حقا لسنا في المستوى المطلوب. خاصة في ظل الأوضاع الراهنة وتفشي وباء كوفيد 19 . وتأتي هذه اللقاحات من اجل تقوية الجهاز المناعي للطفل. ذكرت مصادر طبية أن تأخر تسليم الكمية اللازمة للقاح من معهد باستور بالعاصمة أمام الطلب المتزايد عليها، قد يصبح له انعكاسات إن لم تسارع الوصاية إلى توفير المادة و لم تخف المصادر ذاتها، تخوف الأطباء من تأثير ذلك بصفة مباشرة على صحة الرضع، في حال أصيبوا بأمراض السعال الديكي، الشلل، الهيموفليوس الأنفلونزي، مرض الكزاز، إضافة إلى بعض الأمراض الخطيرة و المعدية، مثل التهاب الكبد الفيروسي وحسب مصادر من مديرية الصحة، فإنه من المنتظر أن تصل شحنات اللقاح، منتصف الشهر الجاري، ليتمكن الرضع من تلقي التلقيح بشكل منتظم.

ب.س

Leave a Reply