الحدث

مركز التعذيب بعمي موسى (غليزان) : شاهد على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي

يعتبر مركز التعذيب الذي أقامه المستعمر الفرنسي بثكنة عسكرية بمنطقة عمي موسى (80 كلم جنوب غليزان) شاهدا أخرا على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي الغاشم التي شرع في تنفيذها منذ أن وطأت أقدامه أرض الجزائر.
وقد شُيد مركز التعذيب الواقع بالمدخل الجنوبي لعمي موسى بولاية غليزان سنة 1843 بأمر من الحاكم الاستعماري العام « بيجو » لبسط النفوذ الفرنسي بكل المنطقة إلى غاية جبال الونشريس التي امتدت فيها شعلة المقاومة الشعبية المسلحة التي قادها باستماتة وعزم كبيرين الأمير عبد القادر, مثلما يقوله المؤرخ و الباحث في تاريخ المنطقة, محمد لحسن في حديث لـ/وأج/.
وتعد هذه الثكنة أحد أبرز مراكز التعذيب بالوطن حيث ظلت لأكثر من قرن من الزمن مكان يمارس فيه شتى أساليب التعذيب والتنكيل و الاستنطاق والجرائم البشعة التي يندى لها الجبين والتي تضاف إلى جرائم أخرى جماعية من حرق للمداشر وتقتيل وتنكيل تضرب في العمق أبسط معالم حقوق الإنسان على مر التاريخ وفق ما أبرزه المؤرخ.
ويضم مركز تعذيب عمي موسى 13 زنزانة ما بين الفردية والجماعية إضافة إلى خيم لنزلاء الموت تعددت أشكالها وألوانها بتنوع أساليب التعذيب والاستنطاق والتنكيل.

أبشع أساليب وأدوات التعذيب والموت

لم يتوان الجيش الفرنسي في ارتكاب أفظع الجرائم في حق مواطني المنطقة منذ مقاومة الأمير عبد القادر إلى الثورة التحريرية المظفرة حيث إبتكر لذلك أبشع أساليب وأدوات التعذيب والموت ليضاهي في أفعاله أكبر الجرائم المرتكبة على مر تاريخ البشرية.
وسجلت هذه المنطقة الجبلية المتواجدة بالونشريس الغربي و التي احتضنت قيادات المنطقة الرابعة من الولاية التاريخية الخامسة أفضع الجرائم ضدالإنسانية التي لم يسلم منها لا النساء ولا الشيوخ ولا حتى الأطفال والرضع لاسيما سكان أقاليم عمي موسى ( الرمكة و وادي ارهيو) الذين تعرضوا لمختلف أساليب القمع والتعذيب وحملات الإبادة الجماعية, يضيف الأستاذ محمد لحسن.
وعندما إندلعت الثورة التحريرية المجيدة استخدم المستعمر ضد الفدائيين والمواطنين الوسائل الكهربائية والحبال والأوتاد المعلقة وتفنن في استعمال الزجاج والحرق إلى جانب التعذيب باستخدام الكلاب الشرسة.
ولم يقتصر التعذيب على التنكيل الجسدي بل تعداه إلى الجانب النفسي حيث كان جلادو الجيش الفرنسي يقدمون على إعدام الجزائريين على مرأى جميع السجناء إما رميا بالرصاص أو شنقا وهم يردون عبارات إستفزازية وعنصرية الأمر الذي يوضح حسب المؤرخ بلوغ المستعمر الفرنسي أقصى حدود جرائم الإبادة الجماعية التي يمكن أن تسلط على الشعوب.
ووصلت بشاعة التعذيب التي مارسها المستعمر الفرنسي على المجاهدين إلى تبليل القطن أوالصوف بالكحول وإشعال النار به ووضعه على بطن المجاهدين حتى يذاب جلد البطن ، إلى جانب التعذيب بالتيار الكهربائي في أماكن متعددة من جسمه خاصة الأصابع والأذنين، إستنادا لذات المؤرخ.
وتأتي كل هذه المظاهر لتصور الوجه الحقيقي لفرنسا الاستعمارية ولتستنطق الذاكرة، فوحشية الجرائم التي ارتكبها الاستعمار الغاشم الموثقة بشهادات الضحايا و بالدراسات التاريخية تظل بارزة أثارها للعيان و ستبقى كوصمة عار تتوسط جبين الجناة.

Leave a Reply