رياضة

بين مطالبين بالتأجيل و منادين بالتثبيت : تخبط، و ترقب داخل أروقة الكاف بشأن مصير نهائيات « كان » 2021

يتواجد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الملغاشي أحمد أحمد، في مأزق حقيقي في ظل تضارب المعطيات بخصوص مصير نهائيات كأس أمم إفريقيا 2021 ، حيث أن كلا الحلين الممكنين يعتبر أحلاهما مر، فإقرار التأجيل من شأنه أن يدخل لجنة المنافسات و البرمجة في متاهات كبيرة بسبب عدم توفر تواريخ الفيفا التي تتيح إجراء مباريات دولية بينما إبقائها في فترتها المحددة سلفا، أي ما بين 9 جانفي و 6 فيفري من السنة المقبلة، يعتبر مجازفة حقيقية في ظل تحذير خبراء الصحة العالمية من إمكانية انتشار فيروس كورونا بشكل مخيف في القارة السمراء خاصة عندما أكدوا بأنه لم يصل بعد للذروة كما حدث في أوروبا و أمريكا و بالتالي فمن المستحيل إجراء منافسات رياضية خلال الفترة المقبلة، وكما هو معلوم فبرمجة النهائيات المعنية في وقتها يستدعي أولا إجراء المباريات التصفوية المتبقية وهي أربع جولات كاملة، فبعد تأجيلها من شهر مارس إلى جوان ثم سبتمبر و أكتوبر يشير إلى أن هناك تخبط واضح داخل أروقة الكاف مع وجود ضغط كبير من بعض اللاعبين القدامى بضرورة تأجيل المنافسة لتاريخ لاحق حفاظا على صحة المواطنين و اللاعبين، وحتى السلطات الكاميرونية منقسمة بشأن مصير « الكان » التي ستحتضنها بلادها، إذ هناك من ينادي بالتأجيل وهناك من يصر على برمجتها في جانفي القادم تفاديا لمتاهات المستقبل أمام غياب تواريخ الفيفا المناسبة لإعادة برمجة المباريات المؤجلة، وفي هذا الصدد، قالت عدة مصادر إعلامية بأن القرار الأخير سيتم اتخاذه خلال شهر سبتمبر القادم في الكاميرون وهذا بعد اتضاح الرؤية بخصوص انتشار الوباء القاتل في القارة الإفريقية و كذلك تقارير منظمة الصحة العالمية و معها اللجنة الطبية للكاف، فلحد الآن، يبقى الترقب يخص فقط نهائيات « الكان » وهذا بعد اتخاذ القرار النهائي بتأجيل نهائيات كأس أمم أوروبا و كوبا أميريكا اللتان كانتا مبرمجتان لهذه السنة، ويرى بعض المراقبين بأن برمجة المنافسة الكروية القارية الأولى في الكاميرون أصبحت تمثل نحسا لهذا البلد، فعقب انتزاع شرف التنظيم منه للطبعة الماضية لصالح مصر بحجة التأخر الكبير في أشغال المرافق المتعلقة بالحدث، ها هو اليوم يواجه مصيرا مجهولا بسبب فيروس كورونا حتى ولو أنه أعلن نهاية كل الأشغال و جاهزية جميع المرافق فضلا عن تأكيد رئيس الكاف على أن تنظيم نهائيات 2021 لن يكون في بلد آخر غير الكاميرون، وبالنسبة لأحمد أحمد فإن القضية الحالية تستدعي الانتظار لمزيد من الوقت للنظر في المعطيات الجديدة بخصوص تطور الوباء في القارة الإفريقية مشيرا إلى أن أولوية الأوليات بالنسبة إليه و للهيئة التي يسيرها هو الحفاظ على صحة اللاعبين و المواطنين عامة موضحا بأن كل الأطراف الفاعلة و التي لها علاقة بنهائيات « الكان » مطالبة بتنظيم اجتماعات دورية في الفترة المقبلة لدراسة الوضع من كل جوانبه ومنها اتخاذ القرار المناسب بشأن التأجيل أو التثبيت في التاريخ المحدد سلفا، كما أكد بأن هناك لجنة عمل على مستوى الفيفا تقوم بجمع المعلومات الضرورية في كل قارة لدراستها بشكل دقيق و رسم الخطط المناسبة لإعادة برمجة المباريات الدولية المؤجلة، و بخصوص انتشار فيروس كورونا في مختلف بلدان القارة الإفريقية، اعترف الملغاشي بأن هناك نقص كبير في عدد اختبارات الكشف اليومي عنه مما يعني بأن الإصابات قد تكون مرتفعة أكثر وبأن الوضعية تستدعي المزيد من الحذر.

مسؤول بالاتحاد الكاميروني  » من غير الممكن إجراء نهائيات الكان في جانفي المقبل »

كان النجم السابق للمنتخب الكاميروني صامويل إيتو و نجم وسط المنتخب الجزائري عدلان قديورة و عدد آخر من اللاعبين الأفارقة قد طالبوا الكاف بضرورة تأجيل نهائيات « الكان » المقبلة تفاديا للخطر، كما أعلن رئيس الاتحاد السينغالي لكرة القدم بأنه في حال عدم برمجة الجولات الأربعة المتبقية من تصفيات كأس إفريقيا إلى غاية شهر سبتمبر المقبل فإنه سيكون من المستحيل تثبيت النهائيات مطلع السنة القادمة، وبدوره، قال مسؤول من داخل الاتحاد الكاميروني لكرة القدم بأن « الكان » القادمة لن تجرى في جانفي المقبل مشيرا إلى أن كل حدود البلاد مغلقة مما يعني بأنه يستحيل على لجنة التفتيش التابعة الكاف لن تتمكن من القيام بزيارات لتفقد المشاريع في الكاميرون، و بالمقابل ظهرت عدة أصوات تنادي بضرورة إبقاء « الكان » في موعدها مع اتخاذ إجراءات وقائية صارمة وهذا بالنظر لغياب تواريخ فيفا مناسبة فضلا عن رفض الأندية الأوروبية تسريح لاعبيها الأفارقة لصالح منتخبات بلدانهم خارج تلك التواريخ المحددة. هذا ولحد الآن فقد تم الإعلان عن 2500 حالة وفاة في كل القارة غير أن الإحصائيات تبقى نسبية بسبب محدودية الاختبارات اليومية،

العربي. خ

Leave a Reply