رياضة

الفاف تتفق على ثلاث سيناريوهات ممكنة بخصوص مصير الموسم الحالي : دمرجي  » أستبعد استئناف النشاط الرياضي قريبا في ظل ارتفاع عدد المصابين بالفيروس القاتل « 

أصبح في حكم المؤكد أن استئناف النشاط الرياضي لن يكون في موعد قريب بالنظر لاستمرار تفشي وباء كورونا في الجزائر و عبر 48 ولاية وهذا من خلال الأرقام الضخمة التي تكشفها وزارة الصحة عن عدد المصابين والذين يصل في بعض الأيام إلى 190 حالة وهو ما يعني بأن الوضعية لا تزال باللون الأحمر مما يشكل خطرا واضحا على صحة المواطنين والرياضيين على وجه الخصوص في حالة إقرار العودة للمنافسة، ولعل هذا الأمر ما أخذته اللجنة الطبية التابعة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم بالجدية اللازمة، حيث أكد مسؤول هذه الأخيرة جمال الدين دمرجي بأن العودة للتدريبات في الظروف الصحية الحالية مستحيلة بالنظر لتفشي جائحة كورونا، حيث قال في تصريحات إذاعية « فيروس كورونا لا يزال ينتشر في الجزائر وبمعدل يصل إلى 160 إصابة جديدة يوميا، قرار الحكومة بإلزام المواطنين باستخدام الكمامات يعني أن الوضعية الوبائية لا زالت خطيرة، وبالتالي ففي ظل هذه الظروف الصحية أعتقد أن العودة للتدريبات مستحيلة على الأقل في الوقت الراهن »، وأضاف » في حال قررت السلطات الصحية ممثلة طبعا في وزير الصحة رفع الحجر الصحي، فإن الأمر سيتطلب اتخاذ جملة من الإجراءات الوقائية الصارمة من أجل تفادي انتشار الفيروس و اتساع رقعة المصابين، والبداية بإلزام جميع اللاعبين بالخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يوما حتى تثبت سلامتهم من الفيروس ومن ثم السماح لهم بمباشرة التدريبات وفق مخطط دقيق لتجنب العدوى أيضا، كما أنه يتعين على مسؤولي الأندية و على وجه الخصوص الطواقم الفنية الالتزام بالإشراف على التدريبات الجماعية لمدة لا تقل على ستة أسابيع قبل استئناف مباريات البطولة و هي المدة التي يراها المختصون و الخبراء ضرورية جدا لمساعدة اللاعبين على استرجاع لياقتهم البدنية وتجنب تعرضهم للإصابات الخطيرة و المعقدة عند الدخول في المنافسة الرسمية ». هذا وتجدر الإشارة إلى أن وزير الصحة كان قد صرح قبل أيام بأن الوضعية الحالية تفرض على وزارته إعلان رفع الحجر الصحي والعودة للحياة الطبيعية لكن باتخاذ إجراءات جد صارمة لتفادي انتشار الوباء على غرار إلزام ارتداء الكمامات لجميع المواطنين، فيما تعكف وزارة الشباب والرياضة على دراسة كل الخيارات الممكنة للعودة للنشاط الرياضي.
وفي سياق ذي صلة، نظمت الفاف اجتماعا يوم الأربعاء الماضي ضم خمسة أمناء عامين لاتحادت كروية إفريقية وهذا لدراسة ملف استئناف المنافسات المحلية العالقة منذ منتصف شهر مارس الماضي، وبعد مشاورات و نقاش ثري و تبادل للآراء، اتفق المجتمعون على ثلاث سيناريوهات ممكنة للعودة للنشاط، الأول يتمثل في إعلان الموسم الأبيض وبالتالي إلغاء كل النتائج المسجلة منذ بداية الموسم أي عدم وجود البطل و الأندية النازلة، بينما يتمثل السيناريو الثاني في إقرار مواصلة المنافسة مباشرة بعد رفع الحجر الصحي و الثالث هو تنظيم مباريات السد لتحديد الأبطال و الأندية النازلة للقسم الأدنى.

العربي. خ

Leave a Reply