رياضة

الدوري الانجليزي : الوباء القاتل يظهر الوجه النبيل لمانشستر يونايتد

أظهرت أزمة توقف النشاط الكروي في إنجلترا بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، الوجه النبيل لنادي مانشستر يونايتد، والذي كان قد تعرض لانتقادات حادة في السنوات الأخيرة بسبب الإنفاق الباهظ على صفقات لم تقدم المأمول منها.
وتوقف النشاط الكروي في إنجلترا منذ منتصف شهر مارس الماضي، بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا، وهو ما نتج عنه أضرار مالية كارثية للأندية خاصة التي لا تلعب في الدوري الممتاز.
ويعرف عن مانشستر يونايتد منذ سنوات طويلة منح الفرص للاعبيه من خريجي أكاديمية النادي، للظهور بشكل أساسي عبر إعارتهم لأندية في دوريات الدرجة الأولى والثانية بإنجلترا وأيضا في اسكتلندا، وذلك لتحقيق استفادة فنية لهم وفي نفس الوقت الحصول على أرباح مالية من وراء تلك الإعارات.
التنازل عن مقابل الإعارات
وذكرت صحيفة « ديلي ميل » البريطانية، أن إدارة يونايتد قررت التنازل عن مقابل الإعارات الخاص ببعض لاعبي الفريق الذي ينشطون حاليا في أندية دوري الدرجة الأولى والثانية بإنجلترا، وأيضا الذين يلعبون بالدوري الإسكتلندي.
تصرف اليونايتد جاء بسبب الأوضاع الاقتصادية الكارثية التي تعاني منها أندية الدوريات الدنيا في إنجلترا في الفترة الأخيرة بسبب توقف النشاط الكروي، وعدم وجود إيرادات سواء من الحضور الجماهيري أو البث التلفزيوني.
وبحسب التقرير فإن إدارة يونايتد وافقت على فكرة خسارة مبلغ 130 ألف جنيه إسترليني كمستحقات إعارة لبعض اللاعبين بدلاً من المطالبة منها، وذلك للمساهمة في جهود تلك الأندية التي تعاني مادياً بسبب تبعات كورونا.
وجاء اتخاذ هذا القرار من قبل إدارة يونايتد بعدما رأى عدد من أعضاء مجلس الإدارة أنه سيكون من عدم العدل مطالبة تلك الأندية التي تعاني مادياً بأموال الإعارات.
مبادرات سابقة
مبادرة مانشستر يونايتد تعد استجابة لعدد من المبادرات التي تطالب أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بدعم المسابقات الدنيا في إنجلترا، والتي تعاني أنديتها بشدة بسبب تباعات فيروس كورونا.
وكان البرلمان البريطاني سبق وأن قدم مقترحاً بأن تدعم أندية البريمييرليج، نظيرتها التي تنشط في دوريات الدرجة الثانية والثالثة والرابعة بمبلغ مالي قيمته 200 مليون جنيه إسترليني، وذلك عبر جمع 10 ملايين من كل نادٍ.
فضلا عن ذلك، خرجت مبادرات عدة تطالب أندية الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري الدرجة الأولى بتخفيض جزء من رواتب لاعبيها، على أن تذهب الأموال المخفضة إلى الأندية التي تلعب في الدرجات الأدنى بإنجلترا.
وتقدمت عدد من أندية البريمييرليج ودوري الدرجة الأولى الإنجليزي في شهر مارس الماضي باقتراح مفاده توفير مبلغ 100 مليون جنيه إسترليني، يتم توزيعها على الفرق التي تشارك بالدرجات الأدنى، وذلك حتى يكون مساعدا لها على مواجهة الأعباء الناجمة عن تفشي كورونا.

Leave a Reply