محليات

عين تموشنت : جهاز جديد للكشف عن الجلطة الدماغية

نظمت أول أمس السلطات المحلية بولاية عين تموشنت حفلا رمزيا على مستوى جامعة بلحاج بوشعيب احياءا للذكرى 64 لعيد الطالب حيث تم تكريم بالمناسبة الأساتذة و الطلبة الذين ساهموا في مجابهة فيروس كورونا .الحفل الرمزي أشرفت عليه السيدة والي الولاية بجامعة بلحاج بوشعيب و ما انفردت به بمختلف الانجازات خلال جائحة كورونا و فترة الحجر الصحي لمواجهة الفيروس و انجازات اساتذة المركز حيث حطت الرحال على مستوى مخبر البحث الذي يديره الاستاذ بلعربي بلحسنا ين تم الاطلاع على مختلف الانجازات التي تمت على مستوى ذات المخبر و هنا ثمنت السيدة ويناز لبيبة والي الولاية مختلف المجهودات و الانجازات التي اشرف عليها فريق البحث على مستوى مخبر البحث و هي مناسبة تم تكريم من خلالها الاستاذ بلعربي بلحسن و الاستاذ بن عصمان عن كل المجهودات المبذولة لفائدة جل اطياف المجتمع لمواجهة هذه الجائحة و على هامش الاحتفال قال الاستاذ بلعربي بلحسن مدير مخبر بحث الاعمال التطبيقية منوها بالدعم المعنوي الذي تلقاه من قبل السلطات الولائية على الالتفاتة الطيبة و المبادرة التي خصصوصها للمركز الجامعي بمناسبة عيد الطالب كما ذكر ان الاعمال التي يقوم بها ما هي الا واجب و هذا لم يتسنى الا بمساعدة ادارة المركز و الاساتذة و الطلبة الذين ساهموا بقسط كبير لانجاز ما تم انجازه بالرغم من غيابهم في هذا اليوم بسبب الجائحة في يوم عيدهم بخلاف ما اعتاد عليه الطالب في السنوات الماضية .السيدة الوالي واعدت لتقديم الدعم لمواصلة الجهود في البحث العلمي و هو ما يقدرها الاستاذ و يثمنها و مساهمتها من شأنها اعطاء بعث كبير للبحث و كذا التعليم العالي بولاية عين تموشنت و لعل هذه من ايجابيات الفيروس بفضل تعهدات السلطات و الدعم المادي لتصنيع كل ما يصنع بالمركز الجامعي للمجتمع المدني .من جهته الاستاذ بن عصمان صاحب فكرة انجاز جهاز للتنفس و هو معروف باختراعاته و يعتبر مكسب لولاية عين تموشنت تم هو الآخر تكريمه من قبل السيدة الوالي نظير المجهودات المحققة في مجال البحث العلمي.الأستاذ يقول أنه لبى الدعوة لأن الجزائر بحاجة لذلك و لابد من تضافر الجميع كما كان الحال عليه بين اساتذة جامعة بلحاج بوشعيب ان قدم كل استاذ ما يمكن تقديمه لافادة المجتمع كما ان فكرة انجاز جهاز التنفس ليس بجديد و كما نعلم ان هناك نقص في هذا الجهاز عبر العالم و الحمد لله الاجهزة متوفرة و في المستقبل تكون الجزائر قادرة على صناعة اجهزتها بمفردها مادام هناك علم و كفاءات كما يوجد مشاريع جديدة بعد العيد ناهيك عن المشروع الأهم المتمثل في اكتشاف مختلف الأوجاع بما فيه مرض الظهر و الجلطة الدماغية و في سياق ذي صلة تم استحداث جهاز كشف اعراض كورونا من قبل مجموعة من الاساتذة من قسم الهندسة الكهربائية بالمركز الجامعي بلحاج بوشعيب باستحداث جهاز يقوم بالكشف عن اعراض مرض فيروس كورونا من خلال تحديد بعض المعلومات الدقيقة و ارسالها للطبيب للتعرف بشكل مسبق على المرض و التعرف على اصابة المريض من عدمه مثل ما جاء على لسان الاستاذ بن موسى شمس الدين مضيفا ان المشروع هذا بالتعاون مع الطلبة في اختصاص اتصالات بحيث هذا الجهاز يمكن من قياس درجة حرارة المرضى و كمية الاكسجين و مجموع دقات القلب في الثانية و من خلال هذه المعطيات يتم ارسالهم في ظرف قياسي للطبيب الذي بدوره يطلع على الموقع الالكتروني الذي تم تخصيصه لهذا الغرض كما تعد ايجابيات هذا الجهاز في الكشف عن المرض دون حاجة الطبيب للقيام بعملية الفحص المباشر للمريض و تفادي انتقال العدوى كما تسمح هذه البحوث العلمية من جعل الجامعة شريكا حقيقيا في تفعيل التنمية و المساهمة في تحقيق الاقلاع الاقتصادي .
طه

2 Comments

  1. بارك الله فيمن اجتهد

  2. شكرا على الموضوع

Leave a Reply