رياضة

شبيبة القبائل : ملال يقرر دخول الموسم الجديد بنفس التعداد والزلفاني يؤمن بقدرته على معانقة اللقب

أكد رئيس شبيبة القبائل شريف ملال بأن فريقه لن يدخل هذه المرة فترة الانتقالات الصيفية بقوة نظرا لقراره الاحتفاظ بكامل التعداد الحالي مع إجراء تغييرات قليلة جدا في المناصب التي تحتاج إلى دعم وهذا حسب نظرة الطاقم الفني، وبذلك فإنه سيتفادى صرف المزيد من الأموال خاصة في ظل الأزمة المالية التي يعاني منها الفريق جراء توقف النشاط الرياضي منذ 15 مارس الماضي بسبب جائحة كورونا و هو ما يعني بأن الأموال التي سيحصل عليها الكناري من الكاف و التي تمثل مكافأة المشاركة في كأس رابطة الأبطال ببلوغ دور المجموعات سيتم تخصيص جزء كبير منها لتسوية مستحقات اللاعبين العالقة خاصة الأجور وهذا لتسهيل عملية إقناع المنتهية عقودهم بالتجديد، وفي هذا الصدد أرجع ملال مصيرهم لما سيقرره بشأنهم الطاقم الفني، ففي حال حاجته لخدماتهم فإنه سيسعى لإقناعهم بالبقاء وفي حال قرر المدرب التخلي عن خدماتهم فإنه سيضطر لانتداب بعض الشبان لتعويضهم، وقال في هذا الصدد  » لقد قررنا هذه المرة الاحتفاظ بكل التعداد الحالي، هناك فقط ثلاثة لاعبين ستنتهي عقودهم شهر جوان المقبل، وسنرى مع الطاقم الفني فيما إذا كان هؤلاء ضمن خططه للموسم الجديد و حينها سنتفاوض معهم على التجديد وإلا فإننا سنضطر لتدعيم التشكيلة بالشبان، فالكلمة الأخيرة في هذا الموضوع تعود للمدرب ومساعديه ». وبخصوص الملعب الجديد، من المنتظر أن تفتتح عن قريب مناقصة دولية لاستكمال المشاريع المتوقفة منذ مدة، حيث تقرر توقيف مجمع حداد المتكفل ببناء الملعب من خلال منحه لشركة تركية وهذا طبعا بعد انهيار المجمع على خلفية سجن مالكه علي حداد، و حسب البرنامج المسطر، فإن المؤسسة التي ستفوز بالصفقة ستشرع في العمل شهر سبتمبر المقبل على أكثر تقدير بينما تم تحديد مدة الانجاز بثمانية أشهر وهو ما يعني بأن الملعب سيكون جاهزا مع نهاية الموسم المقبل ليتيح للشبيبة استقبال ضيوفها فيه بداية من موسم 2021/2022 وهذا في حال لم تظهر عراقيل في الأفق. وعلى صعيد آخر، لا يزال المدرب التونسي للكناري، يامن الزلفاني، يؤمن بقدرته على قيادة الشبيبة لمنصات التتويج خلال المواسم القليلة المقبلة، حيث أوضح بأن هدفه الأسمى هو التألق على المستوى القاري وبلوغ أقصى الأدوار في رابطة الأبطال، مشيرا إلى أن حظوظ الفريق لا تزال قائمة في معانقة اللقب هذا الموسم بالنظر للفارق الضئيل الذي يفصله عن الرائد شباب بلوزداد وهو أربع نقاط فقط وهذا قبل ثماني جولات على النهاية « المنافسة على اللقب ما زالت ممكنة، لا تزال هناك ثماني مباريات أي 24 نقطة ممكنة، نحن في المركز الرابع بفارق أربع نقاط عن المتصدر، أعترف بأن المأمورية لن تكون سهلة خاصة وأن جل مبارياتنا خارج الديار ستكون أمام أندية تنافسنا بشكل مباشر على اللقب، ولكننا جاهزون تماما للمغامرة و نحن قادرون على رفع التحدي كما أن اللاعبون عبروا عن استعدادهم لتقديم كل ما بوسعهم لتحقيق إنجاز في نهاية الموسم »، وأضاف » في الحقيقة لقد تأثر الجميع بتوقف المنافسة لمدة تفوق الشهرين وبالتالي فالأندية التي ستتفوق في النهاية هي التي تستغل جيدا هذه الفترة لتحضير نفسها من جميع النواحي، ومن جهتنا، فقد قمنا بما هو ضروري من خلال توجيه النصائح و التعليمات بشكل يومي مع اللاعبين في تدريباتهم الفردية ونحن ننتظر موعد استئناف المنافسة بشغف ».

العربي. خ

Leave a Reply