إقتصاد

وزارة التجارة : الزام التجار بالتصريح بفضاءات التخزين قبل 31 جويليةالمقبل

أكدت وزارة التجارة في تعليمة لها موجهة الى المدراء الجهويين و الولائيين على وجوب تصريح التجار بفضاءات التخزين للمواد الغذائية لدى المصالح الخارجية للقطاع قبل تاريخ 31جويلية المقبل بهدف تفعيلها واعطائها دورا محوريا في تموين السوق وتوفير المواد الغذائية الاساسية للمواطن.
ويتم في هذا الاطار انشاء بطاقة خاصة بكل متعامل اقتصادي مهما كانت طبيعة نشاطه سواء كان مستورد او موزعا بالجملة او فلاحا او حرفيا منتجا وغير ذلك.
وتفيد الوزارة في تعليمتها بأنه « بات من الضروري وجوب التصريح بفضاءات التخزين للمواد الغذائية لدى مصالحنا الخارجية في شكل بطاقة منشأة خاصة بكل متعامل اقتصادي مهما كانت طبيعة نشاطه « .
وينبغي ان تتوفر هذه البطاقة على جميع المعلومات الاساسية من مساحة و حجم التخزين وطبيعة المواد المخزنة والكمية و ذلك حسب النموذج المرفق بالتعليمة.
وحسب التعليمة فانه ينبغي انجاز هذه الاجراءات قبل 31 جويليةالمقبل كأقصى أجل. و سيتم بعدها اعتبار اي فضاء تخزين غير مصرح به « غير قانوني  » يترتب عنه اتخاذ الاجراءات المقررة قانونا من حجز للمواد الغذائية والغلق الاداري للنشاط مع المتابعة الجزائية.
وحسب نفس المصدر، تعتبر الفضاءات التجارية ، لاسيما مساحات و فضاءات تخزين المواد الغذائية، عنصرا اساسيا في ضبط السوق من حيث التموين و وفرة المواد الغذائية الاساسية و بالتالي التحكم في المستوى العام للأسعار.
وتشير الوثيقة الى ان الواقع العملي اثبت ان كل هذه الفضاءات على مختلف اشكالها من مخازن وغرف التبريد و غيرها تعد « مخازن مجهولة لدى السلطات العمومية ».
وتتواجد هذه المخازن في غالب الامر ضمن نطاق حضري سكني دون عناوين محددة و في غياب تام لكل السندات القانونية (سجل تجاري، بطاقة فلاح، او حرفي ..الخ) وتستعمل في تخزين جميع المواد الغذائية الاستراتيجية ذات الاستهلاك الواسع.

Leave a Reply