وهران

التجارة الفوضوية خارج السيطرة في ظل جائحة الكورونا : الباعة يعودون من جديد لإحتلال الأرصفة والطرقات لممارسة النشاطات التجارية والسلطات غائبة

تحولت مؤخرا العديد من الأرصفة والطرقات إلى نقاط لممارسة مختلف النشاطات التجارية لبيع الخصر والفواكه من قبل أصحاب المحلات وذلك انطلاقا من طريق حي جمال الدين إلى غاية حي الصباح وهذا نتيجة إغلاق المحلات الفوضى تشهدها طرقات البلدية خاصة على مستوى الخط المؤدي لسوق البلدية والرابط بين حاسي بونيف وحاسي عامر وحي الشهيد محمود وذلك جراء إقدام الباعة على وضع طاولات الخضر والفواكه على طول الأرصفة خاصة بالطريق الرئيسي ناهيك عن اين تم استغلال الأرصفة وحتى الطريق لعرض منتوجات وسلعهم وحتى أصحاب الحرف أصبحوا يعمدون على ممارسة نشاطهم خارج ورشاتهم واتخاذ الطريق مكان لعرض نشاطهم مما انجر عنه قطع وانسداد حركة تنقل المركبات والراجلين وهو ما أثار استياء وسخط العديد من المواطنين خاصة أصحاب السيارات وفي هذا الصدد صرح سائق سيارة « أنا أقصد هذا الطريق يوميا وفي كل مرة أحاول الخروج منه بكل صعوبة وكأنني في عنق زجاجة وذلك نتيجة وجود كميات وأطنان من السلع المعروضة على الطريق العمومي حيث أن التجار لم يكتفوا فقط باستغلال الأرصفة بل تمادوا إلى استغلال الطريق العمومي الخاص بعبور المركبات وذلك على مرأى من أعين مصالح البلدية في الوقت الذي يوجد فيه تجار يعملون على خرق القانون حيث أضحى هذا الطريق عرضة لوقوع حوادث السير فكل مرة أخشى من أن أصطدم بمركبة أو بأحد الراجلين  » فيما صرحت مواطنة أخرى لا يوجد أي مكان بالرصيف الذي من شأنه حماية المواطن من حوادث السير ولا حتى الطريق الذي يسمح للسيارات بالتنقل فاحتلال التجار والباعة للأرصفة والطرقات تسبب في اختناق كلي في حركة المرور كما أوضحت أن المشكل ليس وليد اليوم فقط بل أكثر من أشهر إلا أن الوضع ازداد تعقيدا خاصة خلال شهر رمضان واقتراب حلول عيد الفطر فتعمد التجار إخراج سلعهم من المحلات وعرضها بالطريق بات يتسبب في قطع الطريق كلية. »
وعلى صعيد آخر وامام اختناق هذه الممرات الداخلية لطرقات فإن الطرقات الرئيسية أضحت تشكل هاجس لدى السكان جراء تنقل الشاحنات والحاويات بحكم تواجد المنطقة الصناعية حاسي عامر حيث أكد لنا بعض سكان. يحدث هذا في الوقت الذي لا يزال فيه قرار الحجر الصحي الجزءي متواصلة إلا أن هذا لم يمنع المواطنين من التنقل وما زاد من تعفن الوضع هو انتشار النشاطات التجارية على طول الطرقات الرئيسية مثلما هو الامر مدخل منطقة سيدي معروف الذي يعرف اختناقا جراء انتشار باعة الخصر وإقبال المواطنين على شراء المواد الاستهلاكية بعد ركن سياراتهم بالطريق متسبين في عرقلة حركة المرور، وفي ظل جائحة الكورونا وقصد تسهيل عملية تزويد المواطنين بمختلف السلع يبقى نشاط تسويق الخضر والفواكه خارج السيطرة.
ب.س

Leave a Reply