محليات

– إستهدفت التجار و سكان الأحياء الشعبية : تلمسان مديرية التجارة ، الأمن الولائي ، المجلس الشعبي الولائي و المجتمع المدني في أكبر قافلة تحسيسية

بادرت مديرية التجارة لولاية تلمسان نهاية الأسبوع من تنظيم أكبر حملة تحسيسية و توعوية ضد وباء كوفيد 19 المستجد ، لفائدة التجار و سكان الأحياء الشعبية بتلمسان ، حيث شاركت فيها مختلف الهيئات و الإدارات و المنظمات و المجتمع المدني ، الكشافة الإسلامية ، الأمن الولائي ، منظمة حماية و إرشاد المستهلك و الإتحاد العام للتجار و الحرفيين و الهلال الأحمر الجزائري . حيث شملت العملية ساحة الأمير عبد القادر بوسط المدينة و السوق المغطاة للخضر و الفواكه ، مرورا بالمسمكة و المحلات التجارية ، إذ تم تقديم مجموعة من النصائح و الإرشادات للتجار و المواطنين تتعلق بالوقاية من فيروس كورونا و مدى إستجابتهم للتدابير المتخذة و الشروط الصحية للحد من إنتشار هذا الوباء الى جانب توزيع الكمامات على عدد من الباعة و المواطنين . و في ذات السياق أكد مدير التجارة مجاهد سعيد لتذعير التجار و المواطنين بإحترام الإجراءات الوقائية المتمثلة في إرتداء الكمامات و الإلتزام بالتباعد الإجتماعي للوقاية من فيروس كورونا القاتل ، مؤكدا أن القافلة ستزور مرافق عدة منها الساحات العمومية كل دوائر و بلديات الولاية لاحقا . و تعزيزا لتدابير الوقاية كوفيد 19 بادرت جمعية الوصال لحي بوذغن بالتنسيق مع المجلس الشعبي الولائي و بلدية تلمسان و ممثلي الحركة الجمعوية و المجتمع المدني في تنظيم أكبر حملة تحسيسية في أكبر حي شعبي بمدينة تلمسان حيث تم تنظيم عملية تعقيم و تطهير واسعة ، مست التجمعات السكانية ، الطرقات الرئيسية ، المرافق العمومية على غرار مقر البريد و الضمان الاجتماعي و سوق الفلاح ، أين رافعتها حملة تحسيسية بتوزيع المطويات و الكمامات على التجار و المارة حول طرق الوقاية من الوباء ، حيث رافقت الحملة توزيع أكثر من 2500 كمامة واقية . و أشرفت على العملية جمعية الوصال لحي بوذغن بمساهمة العديد من القطاعات على غرار الحماية المدنية ، الأمن الولائي المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بتلمسان بالإضافة إلى الحركة الجمعوية النشطة . حيث أكد رئيس جمعية الوصال على هامش هذه الحملة التحسيسية و المشاركة في حملة التطهير أن الهدف من هذه المبادرة هو عبارة عن تعزيز مفهوم المواطنة و تدعيما للتدابير الإحترازية ضد تفشي فيروس كورونا القاتل من خلال عدة حملات إستهدفت الشوارع و المؤسسات الإستشفائية و المرافق الإدارية مؤكدا على ضرورة البقاء في المنازل و حمل الكمامات أثناء الخروج للضرورة القصوى.
براهيمي فتحي

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply